المؤلف:
الإشراف التربوي
قسم الأوائل الجامعي
نظمت الحملة الوطنية لحقوق الطلبة " ذبحتونا" وقفة احتجاجية أمام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي احتجاجاً على قرار الجامعة الهاشمية برفع رسوم الماجستير لكافة التخصصات وصلت في بعض التخصصات إلى 100%.
وتأتي هذه الفعالية ضمن برنامج الحملة التصعيدي لمواجهة قرار الجامعة الهاشمية وكباكورة فعالياتها التصعيدية في مواجهة هذا القرار. ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية شعارات تطالب بإلغاء القرار ووقف سياسات خصخصة الجامعات الرسمية، ومن ضمن الشعارات التي رفعها المعتصمون:
لا لرفع رسوم الماجستير، الجامعة الهاشمية هي الجامعة الحكومية الأغلى، الجامعة الهاشمية: جوها حار وأسعارها نار وتحصد المرتبة الأولى في مسابقة "الرفع". كما هتف المشاركون مطالبين بوقف نهج الخصخصة وإملاءات صندوق النقد الدولي ومن هذه الهتافات:
كل عام وانتم بخير ... رفعوا سعر الماجستير، مجانية التعليم ... حق الطالب حق عظيم، التعليم للكفاءات .. مش لأبناء الذوات، ما في عنا حل ثاني .. بدنا التعليم المجاني.
وسلم المشاركون في الوقفة رسالة إلى مندوب وزير التعليم اعلنوا فيها احتجاجهمً على قرار الجامعة برفع رسوم الماجستير لكافة التخصصات.
واشارت الحملة الى ان هذه الفعالية "تأتي ضمن برنامج الحملة التصعيدي لمواجهة قرار الجامعة". فيما رفع المشاركون بالوقفة الشعارات التي تطالب بإلغاء القرار ووقف سياسات خصخصة الجامعات الرسمية.
وقالت الحملة في رسالتها ان "إدارة الجامعة قامت قبل ما يقارب الشهر، برفع رسوم الدراسات العليا للتنافس بنسب عالية ودون أي مبرر. فقد شمل الرفع كافة التخصصات باستثناء "تكنولوجيا المعلومات والرياضيات" بحكم أن رسومها كانت مرتفعة (100 دينار للساعة)".
واوضحت ان "الهاشمية" لا تعاني أية ضائقة مالية، بل تحقق أرباحاً صافية (فائضا) سنوياً، فإيراداتها من الرسوم الجامعية تبلغ 29 مليون دينار فيما لاتتجاوز النفقات التشغيلية للجامعة الـ26 مليون"، منوهة الى ان الرسوم في "الهاشمية" من أعلى الرسوم مقارنة بالجامعات الرسمية الاخرى، على حد قول الحمل.
وحذرت "ذبحتونا" مما اعتبرته تحول إدارات الجامعات "فعلياً إلى شركات ربحية"، مؤكدة على موقفها الرافض لمبدأ رفع الرسوم في الجامعات الرسمية.