المؤلف:
موقع الأوائل

يعرف التشتت بأنه التغير في خط سير الأشعة اذا اعترضها عائق, ويشمل ذالك انعكاس الأشعة وانكسارها وحيودها فتظهر سماء الكرة الأرضية مضاءه في أثناء النهار.
ويزيد التشتت بزيادة حجم الدقائق وكميتها في الغلاف الجوي, اذ تشتت الدقائق الصغيرة الأشعة ذات الأطوال الموجية القصيرة فقط, في حين تقوم الدقائق الكبيرة بتشتيت الأشعة من الأطوال الموجية كافة. اعتمادا على ذالك, يمكن تفسير اختلاف لون السماء على النحو الآتي:
أ: ظهور السماء باللون الأزرق: حين تكون السماء صافية, تكون معظم الدقائق في الغلاف الجوي صغيرة الحجم وكميتها قليلة, فتشتت الأطوال الموجية القصيرة (البنفسجي والأزرق) دون سواها فتظهر السماء باللون الأزرق .

 

ب: ظهور السماء باللون الابيض : بزيادة حجوم الدقائق وعددها, تشتت الأشعة من الاطوال الموجية كافة وتتداخل, فتظهر السماء باللون الأبيض.

ج: ظهور السماء باللون الأحمر: عند شروق الشمس او مغيبها تكون اشعتها موازية للافق تقريبا فتخترق مسافة اطول في الغلاف الجوي لذا فان كمية الدقائق التي تعترض الأشعة تكون كبيرة لدرجة يصبح معها الطيف خاليا من الأشعة من الاطوال الموجية كافة باستثناء الللون الاحمر.. فتظهر السماء باللون الاحمر في تلك الاوقات .