المؤلف:
موقع الأوائل

إن الثقة بالنفس موقف من الأساسي والضروري امتلاكه عند التعلم. كأشخاص بالغين، ننسى ما يعنيه  أن ترفع يدك أمام أكثر من 20 ولدا من أترابك وتحزر جوابا ممكنا أو تجرّب شيئا جديدا أو تنافس آخرين في سياق أو اختبار. متى كانت آخر مرة اضطررنا فيها ، كبالغين ، إلى الوقوف أمام زملائنا وإقاء محاضرة أو كلمة ... ثم وُضعت لنا (علامة) عليها؟

الثقة بالنفس عامل محفز لتوسيع معرفتنا وإنجازاتنا. الثقة بالنفس هي الموقف الذي يسمح لنا بتوسيع "عالمنا الواقعي" ، بتوسيع الحدود التي تحصرنا. كثيرا ما يعني التصدي لشيء جديد التغلب على مخاوفنا وامتلاك حوافز والشعور بأن النتيجة ستفوق مصادر القلق. تزيد الثقة بالنفسس من احترامنا لذواتنا ونحتاج إلى احترام الذات لزيادة ثقتنا بأنفسنا.

إن الثقة بالنفس ، مع استعدادنا لتولي مهمة جديدة، تولد الشرارة التي تُطلق عملية تعلم أي شي جديد!