المؤلف:
موقع الأوائل

تعد الحوادث المرورية من أكثر المشكلات القائمة التي تشكل خطرا جسميا على الأفراد والمجتمعات ، وتُخلّف انعكاسات سلبية في المجتمع ، فأصبح الحد منها مهمة وغاية ضرورية ، تستدعي من الجميع ضرورة الوعي الكافي بأخطار هذه المشكلة والمساهمة في الوقاية منها بالتعامل الآمن والصحيح مع عناصر المرور.

مفهوم الحادث المروري

هو حدث عرضي ، يحدث على الطريق دون تخطيط مسبق ، يتمثل في اصطدام مركبة أو عدة مركبات مع بعضها ، أو عند اصطدامها بإنسان ، أو حيوان ، أو أي أجسام أخرى ، مما يؤدي إلى خسائر بشرية ومادية ، أو أي أضرار أخرى.

أنواع حوادث المرور

1- حوادث الصدم ، ومنها :

أ- حوادث الصدم بمركبة أو أكثر : وهي الحوادث الناتجة عن اصطدام مركبة مع مركبة أخرى ، أو عدة مركبات مع بعضها ، ويُشكل هذا النوع العدد الأكبر من الحوادث ؛ ويتسبب بخسائر بشرية ومادية كبيرة ، على مستوى الأفراد والجماعات.

ب - حوادث الصدم بأجسام صُلبة : وهي الحوادث الناتجة عن اصطدام مركبة بأجسام أخرى ، غالبا ما تكون ثابتة ، مثل : أعمدة الهاتف والكهرباء ، أو الأشجار ، أو الجزر الوسطية ، أو الجدران.

ج - حوادث الصدم بالحيوان : وتحدث فجأة عند تعرض الحيوان للمركبة أثناء سيرها في الطريق العام ، إذ يصدمها السائق غير المنتبه للإشارات التحذيرية ، التي توضع عادة لتنبيه السائقين على خطر عبور الحيوانات للطريق في بعض الاماكن ، لكن ذلك لا يكفي لمنع هذا النوع من الحوادث ، مما يتطلب من السائق مزيدا من الانتباه بشكل دائم.

2- حوادث التدهور

هي الحوادث الناتجة عن فقدان السائق السيطرة على المركبة ، أو حدوث خلل فني فيها ، أثناء سيرها ، مما يؤدي إلى انقلابها.

3- حوادث الدهس

هي حوادث اصطدام المركبة أثناء سيرها بالمشاة ، وهي من أخطر حوادث المرور ؛ لأنها قدْ تسبب الوفاة المباشرة ، أو إصابة الأنسان بعاهة أو إعاقة.

 

اقرأ أيضا : أسباب الحوادث المرورية