المؤلف:
موقع الأوائل

يعتبر استخدام هذه الزهرة في احتفالات عيد الميلاد، عادة حديثة نوعا ما ، يرجع تاريخها إلى عام 1828 ، مواطن الزهرة هو المكسيك، وهي من فصيلة "الفَرَبيون" ولها أزهار صفراء صغيرة محاطة بأوراق حمراء كبيرة تشبه البتلات. بقي المكسيكيون حتى مطلع القرن الثامن عشر يطلقون اسم "زهرة الليلة المباركة" على هذه الزهرة، لأنها تشبه نجمة بيت لحم. ومن هنا بدأت علاقة هذه الزهرة بعيد الميلاد.

ومن المكسيك، أدخل سفير الولايات المتحدة الدكتور جول روبرت بونسيت تلك النبتة إلى الولايات المتحدة في عام 1828. وكُرّم الرجل بإطلاق اسمه على تلك الزهرة فسميت زهرة البونيسته. وبوفاته عام 1851 كأن الأحمر قد ارتبط بيوم ميلاد المسيح.