للتع
المؤلف:
ندى
تربية و تعليم

عرض طلبة الدفعة الثالثة من الدبلوم المهني لإعداد وتأهيل المعلمين قبل الخدمة في أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين مشروعات الاستقصاء التي تمثل خلاصة مشروعاتهم النهائية من الخبرات المدرسية التي اكتسبوها. وحضر الرئيس التنفيذي للأكاديمية الدكتور أسامة عبيدات عرض المشروعات، بالإضافة إلى ممثلين عن الجهات ذات العلاقة وشركاء الأكاديمية وأهالي الطلبة. وتمثل هذه المشروعات الخبرات التي اكتسبها الطلبة المعلمين خلال فترة التدريب، فيما تظهر قدرتهم على الحوار والنقاش والمهارات التي اكتسبوها. وأظهرت المشروعات استعدادا من قبل المعلمين للانخراط في العملية التعليمية في المدارس والماما كاملا بكل مهارات التدريس الحديثة، فيما أبرزت أهمية نشر ثقافة البحث لدى المعلمين في اعداد المعلم وتنميته. وتوقعت الأكاديمية في بيان صحفي اليوم السبت، تخرج 786 طالبا معلما من الدبلوم المهني لإعداد وتأهيل المعلمين قبل الخدمة للسنة الدراسية 2019/2018 في تخصصات اللغة الإنجليزية، واللغة العربية، والرياضيات والعلوم، والصفوف المبكرة. ويعد الدبلوم المهني لإعداد وتأهيل المعلمين قبل الخدمة، الذي أطلقته أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين عام 2016 بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم والجامعة الأردنية وجامعة كلية لندن، أول دبلوم مهني في هذا التخصص على المستويين المحلي والإقليمي؛ لمواجهة تحديات القرن الواحد والعشرين في الصفوف الدراسية. ويجمع الدبلوم بين النظرية والتدريب العملي الشامل لمعلمي المستقبل للصفوف من الرابع فما فوق، والصفوف الأولى (من الأول إلى الثالث). كما يؤهل الدبلوم معلّمي المستقبل للتعامل مع الغرف الصفية لتكون منبعا للإبداع والقيادة وتنمية الفضول الفكري والمشاركة المدنية والمواطنة بين الشباب الأردني، فيما يعد نقطة تحول تاريخية للمعلمين وللّسياسات التعليمية في الأردن. وتستعد الأكاديمية في اطار الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، لتخريج 3 ألف معلم طالب سنويا بحلول عام 2021، بحيث يصبح تأهيل المعلمين قبل الخدمة متطلبا للدخول في مهنة التعليم كخطة مستقبلية قريبة المدى، ولتستجيب للاحتياجات التعليمية من خلال تهيئة وتحسين البيئة التعليمية في المدارس، وتوفير الدعم اللازم للمعلمين. يذكر أن أكاديمية الملكة رانية لتدريب المعلمين، انطلقت رسميا كمؤسسة وطنية في حزيران 2009 برعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله، وتتبنى رؤية جلالتها للارتقاء بنوعية التعليم في الأردن والمنطقة العربية من خلال تمكين المعلمين بالمهارات اللازمة، وتقدير دورهم، وتقديم الدعم اللازم لهم للتميز في الغرفة الصفية. وتعمل الأكاديمية بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم على تطوير برامج التنمية المهنية للمعلّمين والقيادات المدرسيّة استجابة للاحتياجات التعليمية في الأردن بشكل خاص والعالم العربي بشكل عام.