اختتم امس الأحد، في مؤسسة عبد الحميد شومان، معرض المشاريع المؤهلة لمسابقة إنتل الدولية للعلوم والهندسة  2016، الذي اقيم في ختام المعارض التي تنظمها وزارة التربية والتعليم للسنة الحادية عشرة، للعام الثاني على التوالي بالتعاون مع مؤسسة عبدالحميد شومان، لطلبة المدارس من الصف التاسع وحتى الصف الثاني ثانوي.
وعرض الـ16 مشاركاً الذين يمثلون الأردن في جائزة إنتل الدولية للعلوم والهندسة التي تقام في ولاية اريزونا الأميركية، مشاريعهم الاثني عشر المؤهلة.
وأكد نائب رئيس الوزراء، وزير التربية والتعليم الدكتور محمد ذنيبات، حرص الوزارة على رعاية الإبداع والتميز، من خلال توفير بيئة مدرسية حاضنة، ترجمة لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني في تبني العلماء (الصغار)، مشيرا إلى أن هذه المشاركة الأردنية بمشاريع من ابتكار أبنائنا الطلبة وبمساندة مدارسهم ومعلميهم تأتي في هذا الإطار.
وأشار إلى أن خطط الوزارة في مجال رعاية التميز والإبداع بدأت تؤتي ثمارها من خلال رصد العديد من قصص النجاح التي يسجلها المعلمون والطلبة في المجالين التربوي والتعليمي.
ودعا الذنيبات إلى بث روح المنافسة بين المدارس في مجال الكشف عن المواهب وإطلاق الطاقات.
وقالت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبدالحميد شومان فالنتينا قسيسية، إن الانتماء والابتكار ينمى منذ الطفولة، لذا كان من الضروري توطين التفكير الناقد والتحليلي والبحث العلمي بين الطلبة والمدرسين، إذ أسست المؤسسة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، برامج تعنى بتشجيع ودعم وإقامة المعارض والأندية العلمية الطلابية في المدارس، من مختلف محافظات المملكة.
وتقام جائزة إنتل الدولية للعلوم والهندسة سنويا وتهتم بمجال البحوث العلمية في 17 مجالا منها الهندسة والحاسوب وعلم الاجتماع، وتعد هذه المسابقة أكبر مسابقة عالمية في مجال البحوث العلمية على مستوى طلبة المدارس، وتستضيف المسابقة ما يقارب 1700 
مشارك من أكثر من 1600 مدرسة ثانوية في أكثر من 60 دولة حول العالم، ليشاركوا في معرض العلوم الذي يقام سنويا في الولايات المتحدة الأميركية  -بترا .

اوائل - توجيهي .