a

كتب رئيس الجامعة الأردنية الأسبق، الدكتور اخليف الطراونة، منشورا أشاد فيه بالتوجهات الحكومية لدمج وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي، داعيا إلى اعادة المركز الوطني للمناهج إلى رحم هذه الوزارة.

 

وتاليا ما كتبه الطراونة:

 

#ومضة_تعليم

 

استقبلت، بوصفي أحد العاملين في المجالَين: التعليمي؛ والتربوي، وممن تشرفوا بالخدمة فيهما عقوداً طويلة، وكانت لي الحظوة بالاطلاع عن كثب على تجربتهما ونجاحاتهما وإخفاقاتهما، استقبلت بالتفاؤل والأمل دعوة دولة الدكتور عمر الرزاز رئيس الوزراء مؤخراً إلى تشكيل لجنة من أجل السير بإجراءات دمج وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مع وزارة التربية والتعليم، لتصبحا تحت مظلة واحدة.

 

وهو موضوع طالما تحدثتُ عنه في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي؛ انطلاقاً من أن هناك تشابهاً وتداخلاً في عمل هاتين الوزارتين، وانطلاقاً من أن توحيد الجهود وتنسيقها، سيسهم بفاعلية في تنظيم آلية العمل، وتحسين المخرجات، وتفادي حدوث فجوات في اتخاذ القرارات التي من شأنها النهوض بمؤسساتنا التعليمية.

 

ونحن إذ نثمّن عالياً هذه الخطوة المباركة، لنرجو أن يُصار أيضاً إلى إعادة المركز الوطني لتطوير المناهج إلى رحم الوزارة لتُعاد الهيبة لأعرق وأقوى وأهم مؤسسات القطاع العام.

 

كما أودّ أن أشير إلى أهمية استحداث المجلس الأعلى لإدارة الموارد البشرية والذي ما زلت أكتب عنه منذ العام 2008 ليكون مظلة للمجالس التي تعنى بهذا الشأن مثل مجلس التربية، ومجلس التعليم العالي؛ ومجلس التنمية والتشغيل....وغيرها .

 

سنبقى نفاخر بقوة واستقلالية وريادية التعليم في وطننا الأردن الحبيب في ظل راعي مسيرة العلم والعلماء سيدي صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه.