حاتم العبادي - استثنى مجلس التعليم العالي ابناء العاملين في وزارة التعليم العالي وصندوق دعم البحث العلمي وهيئة اعتماد مؤسسات التعليم من قراره باقتصار القبول الشتوي على القائمة التنافسية وعدم ادراج اي تخصيصات تنص عليها اسس القبول السنوية للدورة الصيفية، من خلال اقرار قبولهم ضمن المقاعد المخصصة، بموجب الاسس.
ونشرت الوزارة على موقعها الالكتروني اعلانا تدعو فيه مقاعد ابناء العاملين في الوزارة وصندوق دعم البحث العلمي وهيئة اعتماد مؤسسات التعليم موظفي الوزارة وصندوق دعم البحث العلمي وهيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي ممن هم على رأس عملهم أو المتقاعدين منهم التقدم بطلبات، حيث انتهت المهلة يوم الخميس الماضي.
وجاء في نص الاعلان «تدعو وزارة التعليم العالي والبحث العلمي موظفي كل من: الوزارة وصندوق دعم البحث العلمي وهيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي ممن هم على رأس عملهم أو المتقاعدين منهم الراغبين بالاستفادة من المقاعد الدراسية في الجامعات الرسمية المخصصة لأبنائهم الناجحين في الثانوية العامة للعام الدراسي الحالي 2016/2015 «الدورة الشتوية» الاطلاع على أسس القبول المرفقة ومراجعة ديوان الوزارة للتقدم لغايات الاستفادة من هذه المقاعد وذلك اعتباراً من صباح يوم الأثنين الموافق 2016/2/22 ولغاية نهاية دوام يوم الخميس الموافق 2016/2/25».
«ويشترط لأبناء العاملين والمكلفين والمعارين لجامعة البلقاء التطبيقية التقدم مباشرة للجامعة والاستفادة من المقاعد المخصصة لهم وفي حال عدم انطباق شروط القبول عليهم يجب تزويدنا بكتاب رسمي من جامعة البلقاء يتضمن بيان اسباب عدم قبولهم خلال مدة تقديم الطلبات المشار اليها أعلاه، وذلك للعرض على اللجنة لاتخاذ القرار المناسب بشأنهم».
وبرر وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور لبيب الخضرا قرار استثناء هذه الفئة، بأن عددهم «قليل جدا»، ولا يؤثر على العلمية التنافسية، في ضوء توفر مقاعد في الجامعات، وانه لا يوجد ما يقتضي تأخير قبول هؤلاء الطلبة الى الدورة المقبلة للقبول.
واضاف الخضرا في تصريح الى «الرأي» أن قرار الاستثناء «هو إجراء سنوي، يتخذه مجلس التعليم العالي».
واشار الى أن مجلس التعليم العالي «كان سيوافق لاي جهة تتقدم بطلب الاستفادة من المقاعد المخصصة لها على الدورة الشتوية، ضمن المقاعد الشاغرة والمعدلات التنافسية».
واعتبر الخضرا أن قرار الاستثناء لهذه الفئة «جاء من باب التسهيل لهؤلاء الطلبة».
وبحسب احصائية وحدة تنسيق القبول الموحد لنتائج القبول الشتوي، فإن أجمالي عدد المقاعد التي ما تزال شاغرة في الجامعات (5832) مقعدا، وزعت على الجامعات بواقع (1941) في الاردنية و(102) في اليرموك و(216) في مؤتة و(149) في العلوم والتكنولوجيا و(650) في الهاشمية و(80) في جامعة ال البيت و(1043) في البلقاء التطبيقية و(359) في جامعة الحسين بن طلال و(292) في الطفيلة التقنية.
ورغم المبررات التي راعها مجلس التعليم العالي، عند قرار الاستثناء، إلا أنه القرار لم يراع الخصوصية للقبول في الدورة الشتوية، والتي تحتكم الى المعدل القبول التنافسي للتخصصات الفصل الاول كمعيار للتقدم، وهو ما حال دون تمكن الكثيرين من التقدم بطلبات، بينما هذه الخصوصية لم تنسحب على قبول هذه الفئة من الطلبة، بحكم ان القرار استند الى التخصيص الذي تنص عليه اسس القبول العامة السنوية.
هذه النتيجة، مستقاة من الاسس التي ضمنتها الوزارة لاعلانها، لغايات اختيار الطلبة.
وتخصص اسس القبول السنوية 4 مقاعد في كل جامعة ( 10 جامعات رسمية)، لابناء العاملين في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وفي صندوق دعم البحث العلمي وفي هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وابناء المتقاعدين منهم.
ووضعت الوزارة اسسا لاختيار الطلبة للحصول على هذه المقاعد، إذ اشترطت ان يكون المتقدم حاصلا على شهادة الثانوية العامة او ما يعادلها من العام الدراسي 2016 وان لا يكون اي منهم من المستفيدين من المقاعد المتاحة لهم في اي جامعة رسمية بحكم العمل او من المنح او المكرمات الملكية السامية او من اي جهة أخرى،
وبحسب تلك الاسس يراعى في قبول الطلبة المرشحين تسلسل المعدلات في شهادة الثانوية العامة والفرع، وحسب اسس القبول المقررة للطلبة في الجامعات الرسمية للعام الدراسي 2015 و2016، وتخصيص نسبة (5%) من تلك المقاعد لايناء العاملين الحاصلين على ثانوية عامة غير اردنية.
وتتضمن اسس القبول أكثر من (12) تخصصا لمقاعد لفئات من الطلبة، للقبول بالجامعات على الدورة الصيفية، ولا يشملها القبول في الدورة الشتوية، رغم ان منها ما يحصل على نسبته من القبول الشتوي في القبول الصيفي، إلا على الطالب الانتظار الى الفصل المقبل.
واشارت مصادر مطلعة الى ان جامعات تمنح الطلبة ابناء العاملين فيها قبول على الدورة الشتوية- الرأي .