أكد مدير اتحاد طلبة الجامعة الأردنية محمد المغربي أن الاعتصام المفتوح لطلبة الجامعة رفضا لاستمرار قرار رفع رسوم الدراسة على نظام الموازي والدراسات العليا "مستمر"، وأن "لا صحة لتوقفه"، وقال إن الاعتصام "سيتواصل حتى يتم التراجع عن قرار رفع الرسوم".
المغربي، وهو عضو اللجنة التحضيرية للاعتصام المفتوح لطلبة الجامعة، رفض الاتهامات التي توجه للطلبة بتسييس الاعتصام ومطالبه، وقال إن "اعتصامنا سلمي وحقوقي.. ولا يحمل مطالب سياسية".
وشدد على أنه سيتم تنظيم العديد من الفعاليات ضمن الخطوات التصعيدية للطلبة، يعلن عنها لاحقا، وصولا إلى إسقاط قرار رفع رسوم الدراسة لـ"الموازي" والدراسات العليا.
وكان رئيس رئيس الجامعة الأردنية الدكتور اخليف الطراونة هاجم الاعتصام والطلبة، متهما ما أسماها "جهات سياسية خارجية بمحاولة استغلال قضية قرار رفع الرسوم الجامعية على برنامجي الموازي والدراسات العليا".
 كما استغرب الطراونة، في مؤتمر صحفي عقده الخميس الماضي، "تراجع ممثلي الطلبة عن التفاهمات التي توصلوا إليها مع مجلس امناء الجامعة" لوقف الاعتصام. 
فيما أكد الطلبة المعتصمون، بمؤتمر صحفي عقدوه مساء الخميس أيضا، أنهم "مستمرون في الاعتصام المفتوح حتى الاستجابة لمطالبهم كاملة، والمتمثلة بإلغاء قرار رفع الرسوم".
كما دانوا قيام "البعض" بنشر إشاعات في محاولة "لتشويه الاعتصام وتعكير الجو العام". 
ويدخل اعتصام الطلبة المفتوح في حرم الجامعة اليوم يومه الخامس عشر، فيما منع الطلبة المعتصمون أول من أمس من الخروج بمسيرة لهم الى خارج اسوار الجامعة، من قبل الشرطة. 
وينظم الاعتصام المفتوح من قبل اتحاد طلبة الجامعة والتجمع الطلابي وبعض القوى الطلابية.
الى ذلك، ذكرت مصادر مطلعة في أوساط الطلبة المعتصمين ان المنظمين يعتزمون الالتقاء بمحافظ العاصمة بمشاركة نواب للتأكيد على سلمية الاعتصام. 
وكان 23 نائبا طالبوا، إدارة الجامعة، في مذكرة نيابية، بالعدول عن قرار رفع رسوم الدراسة الموازية والدراسات العليا "حيث يعد القرار مساسا مباشرا بالعملية التعليمية والتي ينهض بها الأردن ويفاخر بها أمام المجتمعات المدنية ويمس شريحة كبيرة من أبناء هذا الوطن" - الغد .

اوائل - توجيهي أردني .