عمان - حذرت الجمعية الأردنية للبحث العلمي من خطورة استمرار هجرة الكفاءات العلمية من الجامعات الأردنية ما قد يؤدي إلى تفريغها من الكفاءات العلمية والبحثية.
وتعمل الجمعية منذ عدة أعوام بعد ان تنبهت إلى هذه الظاهرة على تكثيف نشاطاتها من خلال ورش عمل وندوات التوعية وغيرها لمواجهة هذه الظاهرة للحفاظ على مستوى جامعاتنا والتعليم في الأردن والنهوض به إلى مستويات أعلى للحفاظ على السمعة التي يحظى بها. وكان رئيس الجمعية الدكتور انور البطيخي اجرى دراسة بينت أن 17 % من أساتذة الجامعات الرسمية في العام 2011 تركوا الجامعات والتحقوا بأماكن عمل أخرى، وارتفعت النسبة في العام الذي يليه إلى 20 % مبينا ان النسبة تشهد ارتفاعا ملحوظا في الأعوام اللاحقة.
وكد البطيخي ان الدراسة بينت ان من أهم أسباب هجرة الكفاءات العلمية هي تعود إلى تدني دخل أساتذة الجامعات اضافة إلى عدم توفير بيئة مناسبة للبحث العلمي.
واشار إلى ان معظم الذين يغادرون الجامعات للعمل في الخارج وفي جامعات أخرى هم من الأساتذة المساعدين والمشاركين، وهم في قمة عطائهم في البحث العلمي ومن الأولى الحفاظ عليهم للاستفادة من حماسهم وخبرتهم وعلمهم.-(بترا-صالح الخوالدة)

أحدث الأخبار