أكدت أمين عام وزارة التربية والتعليم، الدكتورة نجوى قبيلات، أن الوزارة ستقوم بمساءلة أي مدير تربية وتعليم ثبت تقصيره في الابلاغ عن وجود مباني مدرسية تحتاج إلى الصيانة.

 

وقالت قبيلات  إن الوزارة شكلت غرفة عمليات وفرق طوارئ للكشف على المدارس تمهيدا لطرح عطاءات صيانة مستعجلة للأسوار والمباني التي تحتاج إلى صيانة فورية وتشكل خطورة على حياة الطلبة.

 

وشددت على أن الوزارة لن تتهاون في هذا الملف، مشيرة إلى أن الوزارة خصصت 7 مليون دينار وهناك 9 مليون أخرى تأتي كمنح، اضافة إلى نصف مليون من ضريبة المعارف لهذه الغاية، مشيرة إلى أن عدد المدارس التي يتم صيانتها سنويا تبلغ نحو 800-900 مدرسة.