يناقش مجلس التعليم العالي اليوم معايير ومؤشرات أداء وتقييم رؤساء الجامعات الرسمية،التي أعدتها لجنة شكلها المجلس لهذه الغاية.

وحصلت «الرأي» على أبرز معايير ومؤشرات الاداء لعام 2017 المقترحة من قبل اللجنة، التي توزعت ضمن (14) إطارا، شملت: العالمية، الاعتماد وضمان الجودة، التدريس والبحث العلمي والتطوير والدراسات العليا، الموارد البشرية، الامور المالية وتمويل الجامعة وضبط الانفاق، الإدارة، البنية التحتية، البيئة الجامعية، الحاكمية، تنمية المجتمع، الالتزام بقرارات مجلس التعليم العالي.

الى جانب تشكيل لجنة خبراء، تقوم بوضع اليه للحصول على تغذية راجعة من عينات من أعضاء هيئة التدريس والاداريين والطلبة تتعلق بامتلاك رئيس الجامعة «لكاريزما» جاذبة ومؤثرة في الآخرين، عدالة القرارات الادارية ومنها تعيين القيادات الاكاديمية والادارة، دقة القرارات واستقرارها وموضوعيتها، «ملف الرئيس الأكاديمي والبحثي خال من الشبهات» و»لا شبهات مالية أو إدارية على رئيس الجامعة» وطبيعة قرارات رئيس الجامعة فيما إذا كانت ذات طابع شخصي او فردي خصوصا المتعلقة بتعيين القيادات الاكاديمية.

بالمقابل، تضمنت معيارا حول «التقييم الذاتي»، إذ يقدم رئيس الجامعة تقريرا ذاتيا يتضمن أي أمور لم تشتمل عليها معايير التقييم.

وتشكلت اللجنة التي أعدت المعايير المقترحة من رؤساء لجان مجلس التعليم العالي بالاضافة الى رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي، إذ ضمت: الدكتور هشام غرايبة رئيسا، وعضوية: الدكتور عبد الرحيم الحنيطي والدكتور محمد الخلايلة والدكتور عاهد الوهادنة والدكتور بشير الزعبي.

وبحسب الاطار العام، الذي أقره مجلس التعليم العالي، يقيم رؤساء الجامعات الرسمية سنويا، خلال الفترة بين الأول من حزيران إلى الاول من أيلول من كل عام.

يبلغ عدد الجامعات الرسمية عشر جامعات، ويعين رئيس الجامعة الرسمية بإرادة ملكية بناء على تنسيب من مجلس التعليم العالي، بينما يعين رئيس الجامعة الخاصة بقرار من مجلس التعليم العالي بتنسيب من مجلس الامناء.

أوائل - توجيهي أردني