أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي عادل الطويسي أن العجز المالي للجامعات الحكومية بلغ 79,7 مليون دينار، وان 48 الف طالب فيها فوق طاقتها الاستيعابية، ما اثر وانعكس سلبا على نوعية مخرجات التعليم العالي في المملكة.

واستعرض الطويسي للجنة المالية والاقتصادية في مجلس الاعيان خلال اجتماع لها أمس برئاسة رجائي المعشر السياسة العامة والاهداف والمحاور والاجراءات التنفيذية للاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية للأعوام 2016- 2025 بأهدافها الرئيسية الخمسة والأهداف الفرعية التابعة لها لتحديث وتطوير التعليم العالي وحاكمية الجامعات وسياسة القبول واستقلالية الجامعات والتصنيف ومعايير الاعتماد والالتزام بأعداد المقبولين فيها وفق الطاقة الاستيعابية استنادا لقانون هيئة الاعتماد.
وناقشت اللجنة في اجتماعين صباحي ومسائي سياسات التعليم والبرامج والخطط التي تنفذها الوزارات لتطوير التعليم في المملكة، تمهيدا لمناقشة مشروعي قانون الموازنة العامة للدولة والوحدات الحكومية حين وروده من مجلس النواب.
من جهته، عرض نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات الأهداف المنشودة لتطوير التعليم التي تتضمن تطوير بنية السلم التعليمي ومراجعة مساراته والتوسع في مرحلة رياض الأطفال وتطوير المناهج الدراسية لمراحل التعليم المختلفة.
وأكد قيام وزارته بخطوات جريئة بتطوير محتوى المناهج من الافكار الزائدة التي لا تنسجم مع الفلسفة الوطنية التربوية وتفعيل دور المساءلة، إضافة إلى تطوير التعليم المهني وإعادة هيكلة تخصصاته وزيادة مشاركة القطاع الخاص بما يحقق المواءمة مع احتياجات سوق العمل والتنافسية وزيادة نسبة الملتحقين بهذا الفرع. -(بترا)

أوائل_توجيهي أردني