ل

أكد وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني ان الغالبية العظمى من المتقدمين للامتحان التكميلي هم من الطلبة الساعين لاستكمال متطلبات النجاح، وتقدر النسبة بـ 20% ممن تقدموا للامتحان العام.  وقال المعاني لـ»الدستور» ان الوزارة ستدرس التغذية الراجعة عن امتحان الثانوية العامة والدورة التكميلية، مؤكدا أن الدورة الواحدة باقية، فيما الدورة التكميلية قد تتغير بالنظر للملاحظات الواردة من الميدان والخبراء. واضاف «في النهاية، كل ذلك يهدف إلى تطوير امتحان الثانوية العامة للوصول إلى الامتحان المحوسب ليصار الى اجرائه اكثر من مرة في العام».  وبين المعاني انه وبالتدارس مع الخبراء قد تتم إعادة النظر والتقييم للحقول والمواد الإجبارية والاختيارية، ففي الوقت الحالي هناك اربع مواد اختيارية للعلمي بينما الادبي هناك ست مواد، والسؤال لماذا لا نوحد العدد في العلمي والادبي ونجعلها 6 او 8، وهل من الممكن أن نزيد الحقول حتى تصبح 4، ام نعيد النظر في المواد الإجبارية بدلا من أن تكون الرياضيات مادة إجبارية في الادبي قد يكون العربي تخصص مادة إجبارية.  واضاف كل ذلك سيخضع لمراجعات ودراسات من قبل الخبراء، مؤكدا أن التطوير مستمر واثراء الامتحان هو الأساس، فالتغير يهدف دائما إلى الأفضل، مشيرا الى ان الدورة الواحدة باقية. من جهة اخرى من المتوقع ان تصدر نتائج الامتحان التكميلي لامتحان الثانوية العامة في 10 أيلول المقبل أو قبل ذلك، علما بان آخر جلسات الامتحان لهذا العام تعقد يوم الخميس المقبل.