افتتحت مساعد وزير الخارجية لمكتب السكان واللاجئين والهجرة آن ريتشارد والمفوض العام للأونروا بيير كرينبول مدرسة التاج الاعدادية التي تم انشاؤها مؤخرا بتمويل من الولايات المتحدة الاميركية في منطقة جبل التاج في عمان.

واشارت ريتشارد : "ان هذا المشروع هو مثال على ما يمكن انجازه في حال تكاتفت جهود الحكومات والمجتمعات ومنظمات الاغاثة من اجل تحقيق اهداف عامة لتعطي الاطفال التعليم الذي يستحقونه ، لافتة الى اهمية ان تقدم باقي الدول المزيد من التمويل حتى تستطيع المنظمة الدولية من الايفاء بالتزماتها .

والمدرسة مجهزة بأحدث الاثاث وتحتوي على مرافق متخصصة مثل مختبرات الحاسوب ومختبرات العلوم ومركز مصادر التعلم وتراعي ايضا حرية حركة الاشخاص ذوي الاعاقة وتقدم مميزات توفير الطاقة مثل مولدات الكهرباء التي تعمل على الطاقة الشمسية والعزل وتقنيات توفير المياه مثل تخزين مياه الامطار للاستخدامات المتعددة.

وقال كرينبول انه " وبفضل دعم حكومة الولايات المتحدة وحكومة المملكة الاردنية تمكنت الاونروا من تأمين قطعة ارض من خلال الاتفاقية مع امانه عمان ليقام عليها المدرسة الجديدة بتمويل من الولايات المتحدة وبذلك سيتمتع لاجئي فلسطين واساتذتهم ببيئة تساعد على تحسين العملية التعليمية في هذه المدرسة المصممة خصيصا والمجهزة تماما في جبل التاج" .

وعبر المسؤول الاممي عن امتنانه للولايات المتحدة قائلا: "في العام الماضي كان يحضر حوالي 1200 طالب وطالبة و 83 من الكادر التعليمي كل يوم الى مدارس التاج في المباني المستأجرة التي لم تكن توفر البيئة المناسبة للعملية التعليمية الطبيعية.

يشار الى ان الولايات المتحدة هي اكبر مانح فردي للأونروا حيث قدمت حوالي 360 مليون دولار اميركي للمناشدات الخاصة بالأونروا في العام 2016 وفي صيف هذا العام قدمت الولايات المتحدة تبرع مالي لبناء مدرسة في منطقة الزهور لاستبدال المباني المستأجرة .

أوائل - توجيهي أردني