عمان - يتخوف قيمو مختبرات بخاصة في المدارس الصناعية من خطورة حفظ المواد الكيماوية الخاصة باجراء التجارب العلمية للطلبة في المدارس دون أي استخدام رغم الغاء مادة الكيمياء الصناعية منذ عقود مما يؤدي الى انتهاء صلاحيتها،  مطالبين وزارة التربية والتعليم بإتلافها، فيما تؤكد الوزارة عدم وجود خطورة تلك المواد إن حفظت بأماكن وغرف خاصة بها.
وتبين الوزارة أن مثل هذه المواد التي تستخدم لإجراء تجارب علمية بعيدة عن متناول الطلبة، ومن ليس له علاقة بالاستخدام كما تجرى بطرق سليمة ودون ان يكون لها عند الحفظ والاستخدام أي خطورة.
وقال الأمين العام للشؤون الفنية في وزارة التربية والتعليم محمد العكور إن المختبرات يشرف عليها قيّمون قادرون على حفظ وكيفية استخدام هذه المواد، اضافة الى الاجراءات الاحترازية، مؤكدا ان التجارب التي تؤدى للطلبة المعنيين تجرى بطرق سليمة وعادة ما تكون وفق دليل المعلم ودليل المنهاج.
وقال إن المواد التي تنتهي صلاحيتها عادة ما تشكل وزارة التربية والتعليم لجنة لاتلافها.
وقال استاذ الهندسة الكيماوية في جامعة البلقاء الدكتور محمد هيلات إنه ينبغي التعامل مع هذه المواد بحذر ومن خلال الاحتياطات والإجراءات التي تضمن عدم تأثيرها على الطلبة أو التخلص منها عن طريق المصانع، التي تستخدم مثل هذه المواد في حال عدم الحاجة اليها، مبينا انه لا يوجد خطورة منها في الحالات العادية، وتكمن خطورتها فقط في حال تعرض الزجاجات الحافظة لها للكسر وفي حال أن تكون مكشوفة، اذ ان بعضها يتأكسد بسرعة لدى تعرضه للهواء أو الرطوبة، أو في حال ملامستها للجلد.
ويشير الى تأثير المواد الكيماوية على العيون والجهاز التنفسي، واحيانا عند ملامستها للجلد، يتعرض إلى التآكل ، مثل حمض الاكريليك، في حين يتسبب بعضها بالسرطان مثل الفينوفثالين وديكرومات البوتاسيوم، ونترات الفضة التي هي أيضا شديدة السمية، في حين يتسبب كلوريد الألمنيوم بتهيج العيون والجلد والجهاز التنفسي في حالة استنشاقه أو ملامسته،واستنشاق نترات الباريوم يؤدي الى التسمم وتتسبب بضيق العضلات (خاصة في الوجه والرقبة)، والتقيؤ، والإسهال، وآلام البطن، وصعوبة التنفس، وتلف الكلى ، وعدم انتظام القلب، والتشنجات ما يتسبب بالموت نتيجة فشل القلب أو الجهاز التنفسي، ويظهر ذلك بعد بضع ساعات او ايام من التعرض لها .
ويقول استاذ الكيمياء محمود بلعاوي ان عدم تفعيل تجارب هذه المواد رغم بعض المراحل الدراسية تحتاج الى تجارب، وان عدم استخدام المواد كثيراً يؤدي الى انتهاء استخدامها، فيما توجد مواد لم تستخدم بعد، لافتاً ان آخر كتاب ودليل تجارب تم اعداده العام 2011 للصف التاسع.
وبحسب البلعاوي فإن 10-15 % يصرف من المخصصات للمختبرات التي تختص بهذه المواد. - (بترا)

اوائل - توجيهي .