اطلقت اللجنة المجتمعية للهلال الاحمر في عجلون بالتعاون مع منظمة الاغاثة والتنمية الدولية ومؤسسة إنقاذ الطفل وجمعية رأس منيف الخيرية حملة لعودة الطلبة السوريين للمدارس ضمن مشروع " مكاني لتعليم الطلبة السوريين " بدعم من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أمس في مقر الجمعية.

وأكدت مقررة اللجنة المجتمعية نبيهة السمردلي اهمية اطلاق الحملة التي تأتي في إطار الجهود المستمرة التي تقوم بها اللجنة لتشجيع جميع الأطفال على نيل حقهم في التعليم وتوفير نوعية تعليم جيدة في بيئة مناسبة وتحسين مستوى التعليم وتمكين جميع الأطفال من الالتحاق بالمدارس والعمل على رفع مستوى الوعي الاسري حول أهمية التعليم وإجراءات التسجيل في المدارس .

وأضافت ان التعليم حق أساسي من حقوق الطفل كما أنه يمهد الطريق لأطفالنا لحصولهم على مستقبل أفضل وتسليحهم بالعلم والمعرفة والتي تمكنهم من بناء مستقبلهم .

وأشار رئيس جمعية رأس منيف الخيرية إدريس القضاة الى اهمية مشروع "مكاني لتعليم الطلبة السوريين " الذي جاء بدعم من اليونيسيف ومؤسسة نهر الاردن وما حقق من نتائج إيجابية نظرا للميزات التي يوفرها للطلبة السوريين في الجمعية .

وثمن عدد من اولياء امور الطلبة السوريين جهود ودور الاردن لتقديم الخدمة والرعاية للأشقاء السوريين منها فتح أبواب التعليم لجميع الأطفال في المملكة لكي يتمكنوا من متابعة تعليمهم مشيرين إلى أهمية حصول الأطفال اللاجئين على فرص التعليم كأقرانهم من الاردنيين وان المدارس تعتبر ملاذا آمنا للأطفال وتعطيهم الإحساس بحياة طبيعية كما وتساعد على منحهم الأمل في المستقبل .

أوائل - توجيهي أردني