.

حافظت جامعة الأميرة سميّة للتكنولوجيا، وللسنة الخامسة على التوالي على موقعها في المركز الأول محلياً بمعيار عدد الأوراق البحثية المنشورة لكل عضو هيئة تدريسية بالتصنيف العربي للجامعات 2023QS  الذي أُعلنت نتائجُه ضمن فعاليات المنتدى العربي QS Arab Forum المقام في مدينة دبي بحضور رؤساء ونواب ومندوبي الجامعات العربية. ووفق للتصنيف، جاءت الجامعة بالترتيب العام في المركز الأول على الجامعات الخاصة الأردنية، والثالث على المستوى المحلي، و42 عربيا ضمن قائمة أفضل 22٪؜ من الجامعات العربية.           كما وتقدمت الجامعة في عدة محاور على سلم التصنيف، عدد أعضاء هيئة التدريس من حملة الدكتوراة، عدد الطلبة الأجانب، تأثير الويب، شبكة الأبحاث العالمية، والسمعة الأكاديمية والوظيفية للجامعة.  ومن جانبها أشارت القائم بأعمال رئيس الجامعة الأستاذ الدكتورة وجدان أبو الهيجاء إلى أهمية هذا الإنجاز في صدارة البحث العلمي، الذي يعدُّ من أهم محاور التقييم، مبينة أنه جاء في سياق الجدِّ والعمل الدؤوب للجامعة المنتهجة سياسة التركيز على نوعية البحث العلمي، والنشر في أفضل المجلات العالمية المرموقة.  وأكّدت أبو الهيجاء على أن الجامعة تسير وفق استراتيجية معززة للبحث العلمي، ولهذا عمدت إلى تطوير تعليمات ترقية وتقييم أعضاء الهيئة التدريسية، وتشكيل فرق بحثية، وهو ما رفع من سوية البحث العلمي، وضاعف نشر مخرجاته أضعافا عديدة خلال السبع سنوات الماضية. وعن تطلعات الجامعة في المرحلة المقبلة، ألمحت أبو الهيجاء إلى هدف الوصول إلى جامعة بحثية، مع التوسع في برامج الدراسات العليا، وحثّ الخطى لتكون ضمن أفضل 500 جامعة على المستوى العالمي.   يذكر أن الجامعة تقدّمت إلى المركز الثاني محلياً في التصنيف العالمي للجامعات 2023  QS Ranking ، وحصلت على النجوم الخمس في جميع محاور التقييم العالمي QS STARS RATING، وفي حقل التعليم والتعلّم الإلكتروني، وصنفت في هذا العام بالترتيب 73 عالمياً بمعيار توظيف خريجيها وفقا لتصنيف QS World University Rankings.