اكدت دراسة ضرورة "إيلاء الشفافية الإدارية مزيدا من الاهتمام، وخصوصاً في مجالي صنع القرار والمساءلة، وكذلك ضرورة إدراج الشفافية الإدارية كمعيار أساسي من معايير جودة الأداء بالجامعات الأردنية الحكومية والخاصة".

وهدفت الدراسة التي أعدتها روان خضر أبو شقرا وحصلت بموجبها على درجة الدكتوراة من جامعة اليرموك بتقدير امتياز إلى التعرف على درجة ممارسة الشفافية الإدارية في الجامعات الأردنية الحكومية والخاصة بإقليم الشمال، وعلاقتها بمستوى الدافعية لدى أعضاء هيئة التدريس من وجهة نظرهم، مظهرة "أن درجة ممارسة الشفافية الإدارية في الجامعات الأردنية لدى أعضاء هيئة التدريس كانت متوسطة، فضلاً عن وجود فروق دالة إحصائية بالشفافية الإدارية تعزى لمتغير نوع الجامعة ولصالح الجامعات الحكومية، بينما لم يكن هناك فروق دالة إحصائيا للشفافية الإدارية تعزى لمتغيري الجنس والرتبة الأكاديمية".

وأشارت الدراسة التي توزعت على ستة مجالات هي الشفافية الإدارية في الأنظمة والقوانين، مجال الشفافية الإدارية بالمعلومات وآليات العمل، مجال الشفافية في الاتصال الإداري، مجال الشفافية بصنع القرارات، الشفافية في تقييم الأداء، ومجال الشفافية بالمساءلة، إلى "عدم وجود فروق بمستوى الدافعية تعزى لمتغيري الجنس والرتبة الأكاديمية"، لكنها بينت "وجود علاقة ارتباطية إيجابية (طردية) بين الشفافية الإدارية والدافعية لدى أعضاء هيئة التدريس".

أوائل - توجيهي أردني