اكد نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات ان الاعباء الكبيرة التي يتحملها الأردن بسبب اللجوء السوري وما يشكله من ضغط كبير على بنيته التحتية وموارده وإمكاناته المحدودة، وبخاصة في قطاع التعليم.
وأشاد الذنيبات خلال استقباله السفير البريطاني في المملكة ادوارد اوكدن بالعلاقات بين البلدين الصديقين والدعم البريطاني للمملكة.
من جهته، اكد السفير البريطاني خلال الزيارة التي رافقه فيها مدير الوكالة البريطانية للتنمية لشمال أفريقيا والشرق الأوسط ديفيد هالم، التزام بلاده بدعم قطاع التعليم في الأردن بمبلغ 60 مليون جنيه إسترليني التي تم الاعلان عنها خلال مؤتمر المانحين الشهر الماضي، بواقع 20 مليون جنيه سنويا.
وقال السفير ادوارد، ان هذا الالتزام يهدف إلى دعم قطاع التعليم في الاردن الذي يتحمل أعباء اللجوء السوري، وفي اطار الاستجابة لتوصيات مؤتمر لندن للمانحين الذي انعقد في الرابع من شهر شباط الماضي.
واعرب الدكتور الذنيبات عن أمله بقيام الحكومة البريطانية والوكالة البريطانية للتنمية بحث الجهات المانحة والمنظمات الدولية على تقديم الدعم اللازم للأردن، متمنيا ان يفي المجتمع الدولي بالتزاماته التي تعهد بها في مؤتمر لندن للمانحين -الدستور 

اوائل - توجيهي أردني .

أحدث الأخبار