علق التجمع الطلابي لإسقاط قرار رفع الرسوم للبرنامج الموازي والدراسات العليا واتحاد طلبة الجامعة الأردنية الاعتصام المفتوح للطلبة ليوم غد الأربعاء؛ بعد مخاطبة النائب الدكتور محمد أبو الحاج ورئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور عدنان بدران لرئيس مجلس الطلبة محمد السعايدة، وإعلامه بوجود تعليمات من الديوان الملكي بالتعاطي بإيجابية مع مطالب المعتصمين، بحسب طلبة في التجمع.

ولفتوا إلى أنه تم تأجيل جلسة مجلس الأمناء التي كان من المنوي عقدها مساء أمس الاثنين للتباحث بالاتفاق المبرم مع الطلبة، وإصدار قرار نهائي للمجلس لغد الاربعاء بعد حديث لوزير التعليم العالي والبحث العلمي د.لبيب الخضرا حول توجيهات الديوان الملكي، وتنسيب الخضرا لمجلس الأمناء بالموافقة على مطالب المعتصمين وعقد جلسة لمجلس الأمناء الأربعاء وفقاً للطلبة.

وكان الطلبة المعتصمون وجهوا قبل نحو أسبوعين مناشده للديوان الملكي بخصوص مطالبهم، وتم التواصل مع معنيين في الديوان لعقد لقاء للطلبة لإيضاح مطالبهم، والنظر بإمكانية تنفيذها ضمن الإمكانيات المتاحة.

عضو التجمع الطلابي لإسقاط قرار رفع الرسوم الطالب جهاد أبو السكر أكد تعليق الاعتصام ليوم غد الأربعاء بعد حديث كل من النائب محمد أبو الحاج ورئيس مجلس الأمناء عدنان بدران حول وجود توجيهات ملكية لوزير التعليم العالي والبحث العلمي د.لبيب الخضرا، بالتجاوب مع مطالب المعتصمين، وهو ما استدعى تأجيل جلسة مجلس الأمناء ليوم الأربعاء وبالتالي تعليق الاعتصام الطلابي.

وشدد في تصريحات على أن الطلبة ملتزمون بالخيارات الجماعية، ومنها التعليق المؤقت للاعتصام مع احتفاظهم بحقهم في الرفض في حال لم يتم تطبيق الاتفاقات المبرمة، ولفت إلى أن الخيارات كافة مفتوحة أمامهم في حال عدم استجابة مجلس الأمناء لطلبهم بالموافقة على جدولة ال50% المتبقية على سنتين، وصولاً لإلغاء القرار الذي يعتبرونه تعدياً على حقوق الأردنيين في التعليم، ومخالفة نصوص الدستور الأردني الذي ينص على سواسية المواطنين في الحقوق والواجبات.

وقرر الطلبة المعتصمون في الجامعة الأردنية مساء الخميس تعليق اعتصامهم بناء على صفقة تدخلت فيها أطراف نيابية، بعد تعهد مجلس أمناء الجامعة الاردنية للطلبة بمناقشة تخفيض نسبة الزيادة على الرسوم (البرنامج الموازي/الدراسات العليا) بنسبة 25 % وبشكل تدريجي وذلك في جلسة تُعقد يوم الاثنين المقبل.

وبناء على الاتفاق فإنه سيتم التخفيض سنة فسنة حتى الوصول الى إلغاء القرار بشكل كامل، مقابل تعليق الاعتصام.

وأشار إلى أن الطلبة مصممون على الاستمرار في حراكهم لمصلحة الأجيال القادمة، وخدمة لمستقبل الأردن والأردنيين؛ فالتعليم حق مكتسب للجميع بكفالة دستورية لا يمكن لأحد التشكيك فيها.
وكان المرصد الطلابي أكد إن “إسقاط” قرار رفع الرسوم على برنامجي الموازي والدراسات العليا في الجامعة الاردنية كان هو الهدف الوحيد الذي اعتصم من أجله الطلبة.

وقال في بيان له:' إن إسقاط القرار لم يصب بمصلحة أحد من المعتصمين لعدم شمولهم بالقرار، وأوضح “إنما صب بمصلحة الأجيال المقبلة والمجتمع بأكمله، وعلى ذلك يشكرون ويُجلون“.
واعتبر المرصد أن الطلبة في الأيام السابقة خطّوا صفحات مشرقة في تاريخ الحركة الطلابية الأردنية، وسطروا أمثلة قل مثيلها للوطنية والمدنية والتحضر.

وبين المرصد “ان الاستجابة التي تمت لمطالب الطلبة يمكن ان تكون نموذجا لعلاقة الطلبة بالادارات الجامعية حيث نجح الحوار المسوؤل في نزع فتيل الازمة وجسر الفجوة بينهما“.


ووجه الشكر لكل من قدم وساهم بدعم الطلبة المعتصمين ومطلبهم العادل، من مؤسسات وطنية وإعلام مهني، ومجلس النواب ولجانه.


وطالب المرصد الحكومة بوضع حلول مستدامة لدعم التعليم الجامعي بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني ومعالجة المشكلات التي منها التعليم العالي بشكل جذري.

 

اوائل - توجيهي اردني