اعتصم طلبة كلية البوليتكنك للمرة الثانية أمام مبنى العمادة تلبيةً لدعوة الجمعية الطلابية فيها (مجلس الطلبة ) وذلك رفضاً لسياسة الجامعة القمعية في التعامل مع القضايا الطلابية ورفضاً للقرارات التعسفية الأخيرة التي صدرت بحق مجموعة من الطلاب أبرزها قرارات بالفصل في حق عضو مجلس الطلبة وطالب آخر على خلفية منشور على " فيسبوك " .


وحمل الاعتصام الذي أقيم الخميس، رسائل عديدة لإدارة الجامعة، أهمّها أن القرارات الأخيرة لن تمر ونهج القمع وتقييد الحريات لن يستمر وهذه مطالب جماعية توحد خلفها طلاب الكلية .

ورفع المعتصمون شعارات وهتافات مختلفة منها : " قاعدين ع الدوار .. حتى ييسقط القرار، انقع واشرب هالقرار .. ما نخضع شو ما صار، حرية حرية .. لا للقبضة الامنية، يا بوليتكنك هيجي هيجي .. حق الطالب لازم يجي، الطالب يريد اسقاط القرار، طل من الشباك وشوف .. من قراراتك مافي خوف، حرية حنا وراكي للموت .


وأكد المعتصمون أن خطوة الاعتصام جاءت بعد عدة خطوات ادارية تفاوضية وحوارية مع الجامعة باءت بالفشل، وأظهرت تمسك الادارة بقراراتها التي وصفوها بالتعسفية ومخالفة للقانون الجامعي الداخلي على حد قولهم .


كما أكد المعتصمون أن هذه الخطوة ليست الأخيرة وما زال في جعبة مجلس الطلبة الكثير من الخيارات التصعيدية التي من شأنها تحقيق مطالبهم في حماية حرية الطالب في التعبير وإنهاء النهج القمعي وإلغاء القرارات التعسفية ، وأن الطالب صاحب الحق لا يعدم الوسيلة .

أحدث الأخبار