تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

عملية جراحية طارئة لطالب (توجيهي) تحرمه من امتحان الرياضيات

 

لم يدر في خلد طالب الثانوية العامة تخصص العلمي محمد شنابله ان تحرمه العملية الطارئة «الزائدة الدودية» التي اجراها قبل يوم واحد من الامتحان الاول للتوجيهي، من التقدم لمادة الرياضيات في المستشفى رغم انه من المتفوقين في الدراسة. ويوضح محمد ويقول: «استعددت جيدا لمادة الرياضيات طوال الفصل الدراسي الا ان حدثا طارئا قلب الموازين لدي، حيث تعرضت لألم حاد في بطني وتم تحويلي الى مستشفى الحسين الحكومي، وتبين انني اعاني من التهاب حاد بالزائدة الدودية فاجبرت على اجراء عملية استئصال للزائدة قبل يوم واحد من امتحان الرياضيات «.

ويضيف « كانت حالتي سيئة ورغم الالم وتأثير المسكنات الا انني درست للامتحان حتى احقق حلمي باجتياز مرحلة الثانوية العامة كباقي اقراني الا ان رفض مديرية تربية مناطق السلط السماح لي باجراء الامتحان داخل المستشفى حال دون تحقيق حلمي وآلمني اكثر من العملية نفسها حيث انني خسرت الجهد الذي بذلته في كامل الفصل «. 

ويقول والد الطالب محمد « اجريت اتصالاتي مع مديرية تربية وتعليم السلط للتنسيق بالسماح لابني باجراء الامتحان داخل المستشفى الا ان المديرية رفضت ذلك دون مراعاة لوضع الطالب الصحي وما المّ به من حالة طارئة «.

ويضيف « اضطررت لاخراج ابني من المستشفى على الكرسي المتحرك حيث قام الاطباء باعطاء ابني اقوى انواع المسكنات واخذته الى قاعة الامتحان الا ان تأخير 5 دقائق ناجمة عن ازمة السير افضت الى حرمانه «.

ويؤكد ان مصير ابني وحالته الطارئة حالت دون تحقيق طموحه، حيث اصيب بحالة من الهستيريا من البكاء بعد حرمانه من الامتحان نتيجة عدم مراعاة مديرية التربية والتعليم لحالته الصحية، مشددا على ضرورة ان تكون هنالك تعليمات في وزارة التربية والتعليم تراعي الحالات الطارئة، مؤكدا ان التشديد والتضيق على الطلبة امر مرفوض ولا يصب بمصلحة الطالب ويقتل احلامه.

وقال مدير تربية وتعليم مناطق السلط الدكتور خليل القيسي « ان التعليمات تلزم كافة الطلبة بتقديم امتحان الثانوية العامة داخل القاعات»، مشيرا الى ان الوزارة تراعي الحالات المرضية المستعصية، حيث تقوم ادارة الامتحانات بدراسة السيرة المرضية لاتخاذ الاجراء المطلوب.

وعن الحالات الطارئة للطلبة التي قد تواجههم بشكل مفاجئ، قال القيسي « ان التعليمات واضحة في هذا الشأن حيث تشدد على ان يقدم الطالب الامتحان داخل القاعات»، مضيفا ان مديرية تربية وتعليم السلط تقوم بتوفير الاجواء المريحة للطالب المريض، مشيرا الى انه بامكان الطالب المحروم ان يقدم المادة في الفصل الثاني.(الرأي)

أوائل_ توجيهي أردني