: تحمل نتائج القبول الموحد في طياتها عدد كبير من الانطباعات والتحولات في بورصة التخصصات متأثرة بشكل أساسيّ بالقرارات والتشريعات الرسمية ثم عوامل العرض والطلب بناء على انطباعات المجتمع التي تتابع مجالات العمل في السوق المحلي والخليجي أيضاً ؛ وما زلنا بعيدين عن الاتكال على رغبة الطالب في اختيار تخصصه بعيداً عن ضغط أسرته ؛ فحتى الرغبات تبنى ابتداءً على وجود معلومة وانطباع عن كل تخصص ؛ ولذا فكل طالب يحمل صورة ذهنية عن كل تخصص مختلفة عن زميله بناء على تخصص الأب والأم والأسرة عموماً ؛ فمدارسنا لغاية اللحظة لم تضع في مساقاتها ما يساعد الطالب على صناعة قراره دون اتخاذه بشكل عاطفيّ . عن نتائج هذه الدورة ؛ كالمعتاد : استقطبت كليات الطب والصيدلة والهندسة أعلى المعدلات في جامعات الأردنية واليرموك والعلوم والتكنولوجيا والهاشمية والبولتكنيك (البلقاء ) وفيما يلي أبرز النقاط التي تتسم بهذه الدورة الصيفية للعام 2017-2018 : . الحدود الدنيا للمعدلات ارتفعت عن الماضي بشكل عام بسبب ارتفاع معدلات الثانوية العامة (باسثتناء هندسة الاردنية) التخصصات الهندسية انخفضت فقط في الجامعة الأردنية لكنها ارتفعت في جامعات العلوم والتكنولوجيا والهاشمية والبوليتكنيك واليرموك ومؤتة ؛ ويمكن تبرير الانخفاض من خلال القرار الذي ألزم طلبة الفرع الصناعة بدراسة مادتي (الرياضيات والفيزياء العلمي) بعد أن كانتا مواداً إضافية متعلقة بمن يرغب بإكمال دراسته الهندسية ؛ ويمكن تبرير الإرتفاع في باقي الجامعات بارتفاع معدلات الثانوية العامة عموماً . . انخفاض في معدلات تخصصات (الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات والبرمجة) ؛ ويمكن تبرير هذا الإنخفاض بسبب إلغاء فرع الإدارة المعلوماتية فقلت نسب الإقبال من طلبة الفرع الأدبي لهذه التخصصات مقارنة بطلبة المعلوماتية حسب نظرية العرض والطلب . . ارتفاع معدل القبول لتخصصات الشريعة لحد 80% فأعلى بناء على رفع حد القبول لتلك التخصصات . ارتفاع معدل القبول لتخصصات التاريخ والجغرافيا ؛ ويمكن تبرير هذا الأمر بوجود شواغر كبيرة في مجال التعليم بعد إلغاء فرع المعلوماتية وزيادة الطلبة على الفرع الأدبي ؛ إضافة للارتفاع العام لمعدلات . . أعلى ( حد أدنى للتخصصات) في جامعة آل البيت كان 83% تخصص هندسة مدنية علما أنه قبل العام الماضي 87.4 % . دخول جامعة العلوم الإسلامية على منظومة القبول الموحد لأول مرة . إعلان نتائج إساءة الإختيار في نفس اليوم الذي صدرت فيه نتائج القبول الموحد تعتبر خطوة غير مسبوقة ؛ حيث كانت تتأخر لأكثر من أسبوع . اقتربت الحدود الدنيا لمعدلات التنافس من شرط القبول في جامعات : الحسين والطفيلة التقنية والعلوم الإسلامية وعدد من كليات البلقاء ؛ حيث كانت الحدود الدنيات للتخصصات الهندسية 80% مثلاً ، و 65% لغالبية التخصصات . . فيما لا يمكن لغاية اللحظة معرض توزيع المقاعد (عدداً ) في كل تخصص وجامعة بناء على أساس قبوله ( تنافس ، استثناء ، موازي ، دولي) لبناء صورة أكثر دقة . حسام عواد ناشر موقع الاوائل التعليمي

أحدث الأخبار