عادت قضية دمج المدارس الى الواجهة من جديد بعد شروع وزارة التربية والتعليم بالتطبيق الفعلي لها مع بداية العام الدراسي في الأول من أيلول الحالي.
وشهد عدد من مناطق المملكة اعتراضات واعتصامات رفضا لقرار الدمج، فيما أكد أهال ان بناتهم حرمن من التعليم.
وأكد الناطق الإعلامي في نقابة المعلمين الدكتور أحمد الحجايا أن النقابة تلقت العديد من الشكاوى من الميدان التربوي حول هذه القضية، مشددا على رفض النقابة لنهج الوزارة في ملفّ ضبط النفقات.
وقال ان على الوزارة النظر الى الموضوع من زوايا تربوية واخلاقية، وابتعاد عن النظرة المادية الضيقة مشيرا الى حرمان الكثير من التعليم نتيجة لقرار الدمج.
واضاف ان هناك الكثير من أهل القرى يجدون صعوبة في تدريس بناتهم في مناطق قريبة، وبعد الدمج حرمن من التعليم نهائيا، حيث يرفض الاهالي ارسال بناتهم الى مناطق بعيدة تتجاوز بعضها 20 كيلو.
ومن جانب آخر قال الحجايا، برزت اشكاليات كثير في توفير وسائل نقل او دفع اجور الحافلات الامر الذي فاقم المشكلة من جميع النواحي.
وفي بيان لنقابة المعلمين أكد ان طلاب وطالبات مدارس بلدة المنصورة ومدارس الفروان في جرش والبالغ عددها خمس مدارس يواصلون إضرابهم عن الدوام بسبب قرار دمج بعض مدارس المنطقة مع مدارس أخرى.
وقالت النقابة انه بترتيب ودعم من أولياء الأمور في محافظة جرش يواصل لليوم الثاني على التوالي طلاب وطالبات مدارس بلدة المنصورة ومدارس الفروان، والبالغ عددها خمس مدارس، إضرابهم عن الدوام وذلك بسبب قرار دمج بعض مدارس المنطقة مع مدارس أخرى.
واشار البيان ان أولياء الأمور اشتكوا من بعد المسافة بين منطقة سكنهم وبين المدرسة الجديدة التي تم دمجهم فيها ونقلهم إليها.
وشهدت محافظة العقبة، الأسبوع الماضي، عدة احتجاجات من قبل أولياء أمور الطلبة، مع بداية العام الدراسي الجديد، احتجاجا على قرار الوزارة الأخير بدمج المدارس قليلة عدد الطلبة بمدارس أخرى.
وقال المحتجون إن قرار الدمج لا يلبي احتياجات الطلبة وذويهم لتباعد تلك المدارس المدمجة، مضيفين أن بعض المدارس أصبحت مكتظة بالطلبة.
وفي أطار متصل، واصل أهالي البادية الشمالية الشرقية في المفرق، احتجاجاتهم لليوم الخامس على التوالي، رفضا منهم لقرار دمج المدارس الأخير، حيث تعطل الدوام في مدرسة الجبية الثانوية للبنين والأساسية للبنات، إضافة لمدرسة المنارة الثانوية للبنين والثانوية للبنات، وكذلك مدرسة قاسم الثانوية والسعادة الثانوية للبنات.
كما وطالب المحتجون باستقالة الكادر الإداري والتدريسي في مدرسة الجبية الثانوية للبنين، إثر تطبيق المعلمين أسس النجاح والرسوب الجديدة التي أقرتها وزارة التربية والتي أدت إلى رسوب 69 طالبا من أصل 123 طالبا، مطالبين بتنجيح أبنائهم
على صعيد متصل، رفض اولياء امور طلبة ثلاثة مدارس حكومية في بلدة بسطة – تجمع قرى النعيمات البادية الجنوبية، قرار وزارة التربية والتعليم الداعي دمج كافة طلبة الصفوف الثانوية العامة للمرحلتين الأول ثانوي والتوجيهي للذكور والإناث في مدرستين بمنطقة آيل.
وكان اهالي منطقة العالوك الكسرات قد نفذوا امس وقفة احتجاجية اعتراضاً على قرار وزير التربية والتعليم الذنيبات.
ورفض اهالي العالوك قرار وزارة التربية الذي نص على ضم بعض الصفوف في مدرسة قرية العالوك والكسرات مع صفوف مدرسة قرية صروت، حيث أشار الأهالي بأنهم سيمنعون ابنائهم من التوجه لمدرسة صروت نظرا لبعدها وعدم توفر المواصلات.
وكانت وزارة التربية والتعليم أعلنت إنهاء عملية دمج المدارس التي يقل فيها عدد الطلبة عن 20 طالبا ودمج الشعب التي يقل عدد الطلبة فيها عن عشرة طلاب.
وقامت الوزارة بدمج 668 شعبة صفية يتراوح عدد طلبتها من واحد إلى عشرة في الصف الواحد في المرحلة الثانوية.
وتأتي هذه الخطوة بحسب امين عام الوزارة سامي السلايطة انطلاقا من السياسات التربوية التي تعمل عليها الوزارة لتحسين نوعية التعليم وتوفير بيئة تعليمية جاذبة ومفيدة للطلبة في مختلف مناطق المملكة.
وقال في تصريحات صحفية ان هذا التوجه قد اسهم بالاستفادة من 1065معلما ومعلمة تم احلالهم بدل معلمي العمل الاضافي، وقيام الوزارة بتأمين وسائل نقل سواء لطلبة المدارس التي تم دمجها أو الشعب التي تم دمجها بكلفة وصلت 85 ألف دينار.
وكانت وزارة التربية والتعليم قد تبنت خطة إصلاحية لتحسين نوعية التعليم في المدارس من خلال مجموعة من التدخلات؛ إحداها دمج المدارس ضمن مدارس مجمعة لتوفير بيئة تعليمية غنية بكوادرها البشرية المؤهلة والمدربة والمستقرة.
واضاف السلايطة انه سيتم ضبط نوعية التعليم فيها إضافة إلى توفير المرافق الداعمة للتعلم، والتخلص من المدارس المستأجرة التي يدرس فيها أعداد قليلة من الطلبة، ولا يتوفر فيها بيئة تعليمية مناسبة. واوضح السلايطة ان المشروع يهدف إلى رفع مستوى أداء الطلبة والاستثمار الأمثل للموارد البشرية والمادية في الوزارة وحسن توجيهها لسد النقص في المدارس الأخرى.
ويبلغ عدد المدارس التي يقل عدد طلبتها عن 20 طالباً 48 مدرسة ويبلغ مجموع الطلبة فيها 702 طالب وطالبة ويعمل فيها 267 معلماً ومعلمة. 
أوائل - توجيهي أردني