a

نتعرض جميعا إلى نسيان بعض الأمور، خصوصا عندما تكون عقولنا مليئة بأفكار أخرى. ويزيد التعرض للنسيان أيضا مع تقدم السن، فالتراجع الطفيف في الذاكرة هو نتيجة طبيعية لكبر السن، غير أن هذا لا يعني أن جميع كبار السن يصابون بالخرف، فنسبة من يصابون به ممن تزيد أعمارهم على 65 عاما لا تتجاوز 1 % سنويا.
متى يعد النسيان عرضا لوجود مشكلة ما في الذاكرة؟
إن كان النسيان يسبب لك صعوبة في ممارسة مهامك اليومية المعتادة، فهذا مؤشر على وجود مشكلة ما توجب ضرورة استشارة الطبيب حولها. فهل تسمع المعلومات ثم تنساها مباشرة؟ وهل تطرح الأسئلة نفسها بشكل متكرر؟ وهل تعتمد على المنبهات والتطبيقات بكثرة لمساعدتك على تذكر أمور يومية من المفترض أنك معتاد على القيام بها؟ إن كان هذا ينطبق عليك، سواء كنت تلاحظه على نفسك أو لاحظه أحد عليك، فعليك باللجوء إلى الطبيب.
وتتضمن المشاكل الأخرى التي قد يواجهها بعض الأشخاص، لكنها تتطلب تدخلا طبيا ما يلي:

  • صعوبة التخطيط وحل المشاكل: الجميع يرتكبون الأخطاء بين حين وآخر، وهذا بالتأكيد أمر طبيعي. لكن إيجادك لمعاناة حقيقية عند القيام بتخطيطات بسيطة، منها اتباع التوجيهات للوصول إلى مكان معين أو متابعة الفواتير وسدادها كما كنت معتادا في السابق يدل على وجود مشكلة ما في ذاكرتك.
  • صعوبة أداء نشاطات بسيطة وعتادة:
    هل أصبحت تجد صعوبة في استخدام جهاز التحكم بالتلفاز؟ هل نسيت كيفية تشغيل جهاز الميكروويف؟ إن كنت تجد صعوبة في هذه الأمور وما يشبهها بين الحين والآخر، فليس هناك ما يدعو للقلق. لكن إن كنت تواجه صعوبة في القيام بنشاطات أنت معتاد على القيام بها، منها القيادة لأماكن تعتاد على الذهاب إليها، فهذا يدل على وجود مشكلة ما في ذاكرتك.
  • عدم التعرف على الوقت: يستيقظ العديدون بين الحين والآخر وهم لا يذكرون في أي يوم هم، لكنهم يستعيدون انتباههم وإدراكهم بسرعة، وهذا يعد أمرا طبيعيا. لكن إن كنت تجد صعوبة متكررة في معرفة اليوم أو التاريخ أو الفصل، فهذا يدل على وجود مشكلة ما في ذاكرتك.
  • صعوبة إيجاد الكلمة المناسبة للتعبير: من الطبيعي أن نجد صعوبة بين حين وآخر في إيجاد المفردة المناسبة التي تعبر عما نريد قوله، أو نستخدم مفردة غير مناسبة لسياق الكلام. لكن من لديه داء ألزهايمر قد يجد صعوبة كبيرة في التحدث والكتابة. فهو لا يستطيع تذكر الاسم الصحيح لشيء مألوف لديه أو اسم شخص يعرفه جيدا. فإن كنت تعاني من صعوبة في استحضار الأسماء أو الكلمات، فهذا يدل على وجود مشكلة ما في ذاكرتك.
    نصيحة
    إن كنت غير متأكد مما إن كنت تعاني من مشكلة ما في ذاكرتك أو أن ما يحدث معك هو ناجم فقط عن تقدم السن، فإن طبيبك يساعدك على هذا. فهو سيطرح عليك مجموعة من الأسئلة ويطلب منك القيام بمجموعة من الاختبارات. كما أنه سيجري لك مجموعة من الفحوصات لمعرفة إن كنت تعاني من مشاكل معينة تعطي نفس تأثير الخرف على ذاكرتك، منها الاكتئاب أو وجود آثار جانبية لدواء تستخدمه.