وقّعت مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية وسفارة جمهورية الصين الشعبية مذكرة تفاهم لدعم قطاع التكنولوجيا في التعليم في المملكة، وذلك من خلال مبادرة التعليم الاردنية التي تنفذها المؤسسة.

وتقدم السفارة الصينية بموجب المذكرة الدعم للمؤسسة في مجال دمج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، من خلال مساعدة المؤسسة في توزيع معدات تكنولوجية تشمل اجهزة حاسوب واجهزة عرض والواح تفاعلية ذكية على 13 مدرسة حكومية في مختلف مناطق المملكة.

ووقع الاتفاقية الرئيسة التنفيذية للمؤسسة هيفاء العطية فيما وقعها عن الجانب الصيني سفير جمهورية الصين الشعبية في عمان بان ويفانغ.

واكدت العطية اهمية التكنولوجيا في التعليم كاحد ركائز التطوير في القرن ال 21 وكأداة قوية من شأنها تعزيز مخرجات التعليم وزيادة الفرص المتاحة للتعلم، مشيرة الى ضرورة الاستمرار في دعم المبادرات التعليمية في الممكلة بجميع مراحلها وبما يتواءم مع الرؤية الملكية في التطوير المستمر لقطاع التعليم وتطبيق ممارسات التدريس الفعالة لخلق تغيير ايجابي في المنظومة التعليمية في المملكة.

أوائل - توجيهي أردني