اكد المشاركون في اللقاء الحواري لمشروع "التوجيه والإرشاد الوظيفي لطلبة المدارس" ان دليل التوجيه والإرشاد الوظيفي لطلبة المدارس خطوة نحو المستقبل، الذي تنفذه وزارتي العمل والتربية والتعليم بالتعاون مع غرفة تجارة الاردن وبدعم من الوكالة الالمانية للتعاون الدولي يعتبر مرشدا للطلبة باكتشاف مهاراتهم وتوجهاتهم نحو سوق العمل.

ولفتوا خلال اللقاء الذي اقيم مساء امس ان الدليل جاء بهدف التركيز على التخطيط الوظيفي والتوجيه المهني للطلبة "للمرحلة العمرية من 14-16" بحيث يمكنهم من اختيار المسار التعليمي للمرحلة الثانوية بما ينسجم مع رحلتهم المستقبلية نحو سوق العمل.

وقال امين عام وزارة العمل المهندس هاني خليفات ان محور التعليم المهني والتقني يعد احدى المحاور التي ركزت عليها استراتيجية الموارد البشرية من خلال تطوير مسارات التعليم المهني والتقني لتكون متكاملة وتراكمية بدءا من مستوى محدد المهارة وصولاً للمستوى التقني وانتهاء بسوق العمل.

وبين ان وزارة العمل خلال السنوات السابقة اولت موضوع تطوير الإرشاد المهني والوظيفي اوائل الأهمية الكبرى في جميع المراحل العمرية من خلال التركيز على رفع قدرات المرشدين التربويين والمهنيين في هذا المجال وبالتعاون المستمر مع وزارة التربية والتعليم والشركاء في القطاع الخاص، ليتمكنوا من زيادة الوعي لدى الشباب في مختلف المراحل العمرية بواقع سوق العمل للوصول الى تقليص الفجوة بين متطلبات سوق العمل ومخرجات التعليم.

واعتبر خليفات ان هذا العمل يشكل قيمة مضافة للمسيرة التعليمية وان يكون خطوة في الاتجاه الصحيح نحو توعية الطلبة لإيجاد حلول عملية لمساعدة الطلبة اثناء مسارهم التعليمي في تكوين صورة لتوجهاتهم الوظيفية في المستقبل.

بدورها بينت مدير الإرشاد والتوجيه في وزارة التربية والتعليم سوزان العقرباوي أن المشروع أنهى المرحلة التجريبية بتدريب 112 طالبا من الصف العاشر الأساسي على مجموعة من الأنشطة التي اكسبتهم مهارات اكتشاف الذات وتحليل الشخصية والتعرف على امكاناتهم وميولهم مما يزيد من قدرتهم على اختيار مسارهم التعليمي المستقبلي في أربع مدارس من المدارس التابعة للواءي الجيزة والأغوار الشمالية تم اختيارها من قبل الوزارة لتكون النموذج الأول للتجربة ومن ثم يصار إلى تقييم أثر المشروع في رفع الوعي لدى الطلبة عند اختيار مسارهم التعليمي وإعداد التقارير الفنية اللازمة تمهيدا لتعميم المشروع على مدارس الوزارة في المراحل المقبلة.

من جانبه اشار عضو مجلس إدارة غرفة تجارة الاردن محمد طهبوب الى أهمية المشروع باعتباره من المشاريع التي شاركت بها الغرفة وواكب تنفيذها في جميع المراحل، مشيدا بدور وجهود فريق عمل المشروع وجميع الجهات التي شاركت فيه من وزارتي العمل والتربية والتعليم خصوصا الوكالة الالمانية للتعاون الدولي والاشقاء الخبراء المشاركين من مصر والمغرب.

الى ذلك تحدثت رابعة الحاج حسن بالنيابة عن فريق العمل المكون من هلا الخصاونة من غرفة تجارة الاردن ودينا حماد من وزارة العمل وامال بني عواد وسهير الكايد من منظمات المجتمع المدني، مشيرة الى ان المشروع كان ثمرة جهود للفريق الذي واصل العمل بشكل طوعي دون كلل او ملل ليرى النور ويكون جزءا من الانشطة التعليمية لوزارة التربية والتعليم.

وبينت ان الدليل يصطحب الطلبة من خلال مجموعة من الجلسات التدريبية في رحلة عبر الزمن، ليروا فيها مستقبلهم الوظيفي مما يساعدهم لاختيار مسارهم الاكاديمي للمرحلة الثانوية.

-- (بترا)

أحدث الأخبار