فهد العلوان

أوصى المشاركون بالملتقى التربوي الذي نظمته الجمعية الاردنية للعلوم التربوية تحت رعاية الدكتور عدنان بدران، بالتأكيد على النهج اللامركزي في إدارة الجامعات، مع إعطاء مجلس التعليم العالي حق الولاية العامة والبحث في آلية لاختيار رؤساء الجامعات، بحيث يكون لمجالس الأمناء وأعضاء هيئة التدريس دور رئيس فيها وإعادة النظر في سياسة القبول الموحد، والأدوار التي تتولاها المجالس المتخصصة في التعليم العالي (مجلس التعليم العالي، مجالس الأمناء، مجالس الجامعات، مجالس العمداء)، بما يحقق استقلالية الجامعات والارتقاء بمستوى التعليم العالي
كما اوصوا بقيام المجالس الحالية ذات العلاقة بالتعليم العالي بأدوارها بصورة تكاملية وليس تنافسية، وتفعيل أدوارها والصلاحيات المخوّلة بها، ودور المساءلة من قبل مجلس التعليم العالي على مجلس الأمناء بتنفيذ واجباته والصلاحيات المخوّل بها والوقوف على كافة الاختلالات التي تعاني منها حاكمية قطاع التعليم العالي، ومعالجتها بما يخدم المصلحة العامة، وتعزيز مشاركة القطاعات الإنتاجية والخدمية ودعمها في توفير خدمات تدريبية متنوعة للطلبة في مواقع العمل ,وبناء علاقات شراكة فاعلة بين مؤسسات التعليم العالي التقني والجهات المماثلة للقطاعات الاقتصادية المختلفة، وإيلاء التدريب أهمية قصوى، والاهتمام بتمويل التعليم التقني.
وطالبوا بالعمل مع ديوان الخدمة المدنية (والقطاع الخاص) من أجل إعادة النظر في سلم رواتب خريجي الدرجة المتوسطة (التعليم التقني المتوسط)، بحيث تزداد هذه الرواتب من أجل زيادة الإقبال على التعليم المتوسط ودفع رسوم الطلبة المقبلين على التعليم المتوسط، وإعطاؤهم منحاً تغطي بعض نفقات السكن والمعيشة من أجل زيادة الإقبال على هذا النوع من التعليم.
وناشدوا بفتح قنوات الحوار ما بين قطاع الاعمال من خلال إنشاء مراكز مشتركة للبحث والتطوير والتدريب، وفتح المجال للدراسات الثنائية والتي تسمح للطالب بالعمل والتدريب في سوق العمل في أثناء الدراسة، وتوفير المخصصات المالية اللازمة للجامعات من أجل رفدها بالموارد البشرية المناسبة، واعتماد المساءلة مبدأ لتحكيم كل عمل، وكل سلوك يمارس وتطبيق المساءلة إلى نتائج تنعكس ايجاباً على تحقيق التشريعات لغاياتها وأهدافها، ووضع منظومة للمساءلة من ضمنها رسالة الجامعة وأهدافها وصولاً إلى جودة التعليم وتحقيق متطلبات السوق (القيمة المضافة)، والتوجه إلى إنشاء جامعات غير ربحية وتوجيه البرامج الأكاديمية وحاجات سوق العمل والتوسع في البرامج التقنية.
وكان الملتقى قد واصل نقاشاته لليوم الثاني، حيث تحدث عن « المساءلة في الجامعات الاردنية «، كل من الدكتور اخليف الطراونة الرئيس السابق للجامعة الاردنية والدكتور محمد ابو قديس رئيس الجامعة العربية المفتوحة والدكتور عبدالرزاق بني هاني رئيس جامعة جرش.
وفي الجلسة الرابعة والاخيرة قدم الدكتور ابراهيم بدران وزير تربية وتعليم سابق، ورقة عمل بعنوان» سياسات التعليم العالي ودور الجامعات الخاصة»، مستعرضا من خلالها اعداد الجامعات في الاقطار العربية والاجنبية والتعليم في الاردن ومشكلات التعليم التشريعية والادارية والعلمية الاكاديمية والاقتصادية والحاكمية الادارية والسياسات الحكومية واعضاء هيئة التدريس ومؤسسات التعليم العالي.
واستعرض الدكتور يعقوب ناصر الدين رئيس مجلس أمناء جامعة الشرق الاوسط، سياسات التعليم الجامعي الخاص ونشأة الجامعات في الاردن الحكومية والخاصة وانواع الشركات المالكة للجامعات الخاصة وتطرق الى مجموعة من القضايا والتحديات التي تواجه التعليم الجامعي الخاص وسياسات التعليم الجامعي المؤثرة سلبا على مسيرة الجامعات الخاصة وعلى مبادئ حوكمة الجامعات والسلبيات الناتجة عن عدم تطبيقها
وقدم الدكتور سلامة طناش ورقة عمل حول سياسة التعليم الجامعي الخاص في الاردن عرف من خلالها سياسة التعليم الجامعي ومجموعة القواعد والمبادئ القانونية التي تنظم العلاقة بين الجامعات ومؤسسات المجتمع المدني، واستعرض سياسة التعليم الجامعي الخاص في الاردن.
وكان الملتقى الاول للجمعية الاردنية للعلوم التربوية الذي افتتح اول من امس تحت عنوان (اضاءات ورؤى لقضايا ساخنة في التعليم العالي الاردني) عقد جلساته النقاشية طوال يوم امس، وتحدث فيها الدكتور عدنان بدران رئيس مجلس أمناء الجامعة الاردنية ونيابة عن وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور هاني الضمور امين عام وزارة التعليم العالي، والدكتور تركي عبيدات رئيس جامعة الزيتونة، وادار الجلسة الدكتور محمود الوادي رئيس جامعة الزرقاء.
واستعرض الدكتور بدران في ورقته النقاشية التي جاءت تحت عنوان الحاكمية الجامعية مركزية استراتيجية التعليم العالي الوطنية ،وقدم أمين عام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الضمور ورقة نقاشية في الملتقى جاءت تحت عنوان «الرؤية الجديدة لمفهوم الحاكمية واستقلالية الجامعات ضمن الخطة الاستراتيجية لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي «.
وقدم رئيس جامعة الزيتونة الدكتور تركي عبيدات ورقة عمل عن «الحاكمية في تشريعات التعليم العالي بين النظرية والتطبيق» - الرأي.

اوائل - توجيهي أردني.