j

يلتحق اليوم الأحد ما يزيد على 2 مليون طالب وطالبة، من مختلف المراحل الدراسية على مستوى المملكة، بمدارسهم سواء كانت حكومية أو خاصة، بالإضافة إلى مدارس الثقا­فة العسكرية ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) إيذانا ببدء العام الدراسي 2020/2019. وتسعى “التربية” لتلافي اي من الظواهر السلبية التي شهدتها الاعوام الماضية، والتي أثرت على العملية الدراسية من حيث الجاهزية إضافة الى اكتظاظ المدارس، والذي ارجعته الوزارة في حينه الى “الهجرة العكسية الكبيرة من المدارس الخاصة الى الحكومية، حيث بلغ عدد المنتقلين في العام الدراسي الماضي من “الخاصة” إلى “الحكومية” نحو 50 الف طالب وطالبة”. فيما بلغ عدد الطلبة المنتقلين من المدارس الخاصة إلى الحكومية للعام الحالي، بحسب آخر احصائية، 30 الف طالب وطالبة، إلا ان هذا الرقم مرشح للزيادة في ظل استمرار عملية النقل لمدة شهر من بداية الفصل الدراسي الأول، الذي يبدأ اليوم، بحسب مصدر مطلع في “التربية”. وقال المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه لـ”الغد” أمس، إن الوزارة اتخذت عدة إجراءات لمواجهة الضغط على الأبنية المدرسية، من خلال إنشاء مبان مدرسية جديدة وإضافات صفية واستئجار مبان جديدة، والاستعانة بنظام الفترتين الصباحية والمسائية، حيث بلغ عدد المدارس التي تعمل بنظام الفترتين في المملكة 724 مدرسة.  وفيما يتعلق بالابنية المدرسية المستأجرة، قال أمين عام وزارة التربية والتعليم سامي السلايطة، في تصريح سابق لـ”الغد”، إن الوزارة تستهدف انشاء ابنية مدرسية واضافات صفية بمعدل 60 مدرسة سنويا للتخلص من الابنية المستأجرة بشكل تدريجي، حيث انخفضت نسبة المباني المستأجرة 20 % عن العام الدراسي 2018/2017. وبلغ عدد المدارس الحكومية في المملكة 3865 مدرسة، منها 3088 مدرسة “ملك” و777 مدرسة “مستأجرة”، وفق السلايطة. إلى ذلك، قال الناطق الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم وليد الجلاد إن الوزارة انتهت من اتخاذ جميع الإجراءات والاستعدادات اللازمة لضمان انتظام واستقرار العملية الدراسية في جميع المدارس، وبخاصة ما يتعلق بالتحديات المتمثلة ببناء المزيد من المدارس لتوفير البيئة الدراسية الملائمة، وتوفير متطلبات العملية الدراسية من الكوادر البشرية والكتب الدراسية والأثاث المدرسي. وأضاف، في تصريح صحفي لـ”الغد” أمس، ان الوزارة وفي إطار استعداداتها للعام الدراسي الجديد، تسلمت 17 مدرسة جديدة في مختلف مناطق المملكة تضم 388 غرفة صفية ومختبرات علمية وحاسوبية، فيما نفذت ايضا 44 مشروعاً لإنشاء إضافات صفية في مدارس قائمة شملت 363 غرفة جديدة. ولفت الجلاد إلى وجود 686 مشروعا جديدا قيد الطرح والتنفيذ لإنشاء 686 غرفة صفية جديدة، في وقت نفذت فيه مديريات التربية والتعليم في الميدان 397 عطاء لصيانة شاملة للمدارس خلال العطلة الصيفية. وفي إطار اهتمامها برياض الأطفال وزيادة نسب الالتحاق بها في المدارس الحكومية بالمملكة، أكد الجلاد ان الوزارة تسلمت 75 غرفة جديدة موزعة على المدارس في مختلف مناطق المملكة، فيما ما تزال 65 غرفة أخرى قيد التنفيذ، اضافة الى 144 روضة أطفال جديدة لهذا العام . وكان 105 آلاف طفل التحقوا العام الماضي برياض الأطفال في مدارس المملكة، من خلال 1816 شعبة في المدارس الحكومية، و3713 في القطاع الخاص، وفق الجلاد الذي أشار إلى وجود خطة للوزارة في التوسع بمرحلة رياض الاطفال بالشراكة مع القطاع الخاص والأهلى والتعليم الخاص ما يرفع عدد الملتحقين في هذه المرحلة للعام الحالي. وأوضح الجلاد ان “التربية” وفرت بصورة موازية احتياجات المدارس من الكوادر البشرية، من خلال تعيين 3600 معلم ومعلمة بالتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية، بعد أن فرغت كذلك من إجراء التنقلات الخارجية والداخلية للمعلمين، وتحديد مراكز عمل المعلمين الجدد والعائدين من الإعارة والمنقولين خارجيا. كما فرغت خلال العطلة الصيفية من إجراء الامتحانات للمعلمين على حساب التعليم الإضافي في جميع مديريات التربية والتعليم بالمملكة لتلبية احتياجات المدارس من الكوادر التدريسية،وفق الجلاد. وبين الجلاد أن جميع الكتب ستكون في متناول الطلبة بمدارسهم في اليوم الأول للعام الدراسي الجديد، بما فيها المناهج الجديدة في العلوم والرياضيات للصفين الأول والرابع وكتب التمارين الخاصة بهم. وكانت وزارة التربية والتعليم وفي إطار هذه الاستعدادات قد شكّلت في وقت مبكر غرفة العمليات في المركز والميدان لمتابعة جاهزية واستعدادات المدارس وملاءمتها لبدء العام الدراسي في جميع المجالات، وكلّفت فرقاً ميدانية من المركز والميدان لزيارة المدارس والاطلاع على واقعها وتلبية احتياجاتها وتذليل الصعوبات التي تواجهها.