آلاء مظهر- أبدى ممتحنو شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) للدورة الصيفية الحالية، ارتياحهم لمجريات الامتحان ومستوى ونمطية الأسئلة، خلال تأديتهم امتحاناتهم أمس.
وقد واصل نحو 42795 طالبا وطالبة تقديم امتحاناتهم في الفروع الأكاديمية بمبحث الرياضيات المستوى الثالث، والفروع المهنية بمبحث الحاسوب المستوى الثاني، والتعليم الصحي في مبحث التشريح المستوى الثاني.
ولفت طلبة إلى أن معظم القاعات، شهدت "أجواء مريحة وهادئة، وسط انضباط ملحوظ من الطلبة والمراقبين"، اذ أكد طلبة من "العلمي" أن أسئلة مبحث الرياضيات/ المستوى الثالث جاءت "من ضمن المقرر، ومشابهة لاسئلة الاعوام الماضية"، لافتين إلى أن "المدة الزمنية كانت متناسبة مع مستوى الامتحان".
وقال طلبة من (الأدبي) و(الإدارة المعلوماتية)، ان الامتحان كان مريحا، لافتين لسهولة أسئلته وانها من ضمن المقرر المدرسي، ومدة الامتحان كافية.
الطالبة ديمة سلامة (علمي) قالت إن "أسئلة الرياضيات لم تكن صعبة، ومشابهة للدورات الماضية"، وأيدها الطالب زيدان دويكات (علمي)، مشيرا إلى أن أسئلة مبحث الرياضيات المستوى الثالث "واضحة ومتناسبة مع قدرات الطلبة".
وشاركهم الرأي طلبة الأدبي والادارة المعلوماتية والتعليم الصحي، موضحين أن أسئلة الرياضيات/ المستوى الثالث، كانت "من المنهاج المقرر، ولا غموض فيها، وأجواء الامتحان مريحة والمدة الزمنية كافية".
وأبدت الطالبة مريم فواز (أدبي)، ارتياحها ورضاها عن الامتحان، مبينة أن أسئلة مبحث الرياضيات كانت "واضحة ومتناسبة مع قدرات الطلبة".
ووافقها الرأي الطالب غسان الدعجة (إدارة معلوماتية)، مشيرا إلى أن أسئلة الرياضيات "لم تكن صعبة، وأن المتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عنها بسهولة"، متوقعا الحصول على علامة مرتفعة.
ورأى طلبة الفروع المهنية، ان اسئلة مبحث الحاسوب المستوى الثاني كانت من ضمن المنهاج المقرر ولاغموض فيها، واجواء الامتحان مريحة والمدة الزمنية كافية، وان المتمكن من دراسته يستطيع الاجابة عنها.
الى ذلك، أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات أن الوزارة تتابع الملاحظات الواردة إليها من غرفة العمليات الخاصة بالامتحان في مركز الوزارة، وذلك لأهميتها في تكوين صورة واضحة حول سير الامتحان.
من جانبهما تفقد الأمينان العامان للوزارة محمد العكور وسامي سلايطة امس قاعات الامتحان في لواءي المزار الشمالي وناعور، واطلعا على سير الامتحان في تلك القاعات - الغد.

اوائل - توجيهي