يتوجه 125378 طالبا وطالبة إلى القاعات بعد غد الثلاثاء لأداء أولى جلسات امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة "التوجيهي" للدورة الصيفية الحالية.
ويتقدم طلبة الفروع الأكاديمية إلى مبحث الرياضيات/المستوى الرابع، في حين يمتحن طلبة الفرع الصناعي بمبحث الرياضيات/المستوى الرابع، وطلبة الزراعي بمبحث الإنتاج الحيواني/ المستوى الرابع، وطلبة الفندقي والسياحي بمبحث رياضيات إضافية، كما يتقدم طلبة الاقتصاد المنزلي بمبحث الرسم والتصميم/المستوى الثاني.
وكانت وزارة التربية والتعليم نشرت على موقعها الإلكتروني مؤخرا، جدول الامتحانات التي تبدأ أولى جلساتها بعد غد الثلاثاء، فيما تنتهي آخر الجلسات في السابع عشر من الشهر الحالي.
وبينت الوزارة أن عدد الطلبة المشتركين في الامتحان لهذه الدورة بلغ 125378 مشتركا ومشتركة، منهم 83627 من الطلبة النظاميين، و41751 من طلبة الدراسة الخاصة.
وأشارت الوزارة في تصريحات سابقة، إلى أنه تم توزيع الطلبة على 419 مدرسة اشتملت على 1198 قاعة امتحان في كافة مديريات التربية والتعليم في المملكة، إضافة إلى قاعة احتياط في كل مديرية.
ووجهت مجموعة من الرسائل للطلبة تضمنت الحرص على اصطحاب بطاقة الجلوس وبطاقة الأحوال المدنية يوميا عند تقديم الامتحان.
كما أوصت بعدم إحضار أي نوع من الأقلام، لأن الوزارة عملت على توفيرها للطلبة في قاعات الامتحان.
ودعت الطلبة لعدم اصطحاب أي من (أجهزة الهواتف الخلوية، السماعات اللاقطة، الساعات والأقلام الإلكترونية، أو أي جهاز تسجيل أو تصوير) إلى قاعة الامتحان، والحضور إلى قاعة الامتحان قبل بدئه بوقت مناسب، مع التأكيد أن أولى جلسات الامتحان تبدأ الساعة الحادية عشرة صباحا والجلسة الثانية الساعة الواحدة والنصف ظهرا.
كما أكدت أهمية الالتزام بالتعليمات الناظمة للامتحان والحرص على ممارسة الرياضة الخفيفة وتمارين التنفس والاسترخاء، وعدم السهر الطويل نظرا لتأثيراته السلبية على أداء الامتحان.
وقالت إنه "لا داعي للقلق من صعوبة الامتحان، فالأسئلة موضوعة بعناية وتراعي مستويات وقدرات الطلبة المختلفة".
كما دعت الطلبة بلتأكد من برنامج الامتحان والمواد المقررة، والوقت المحدد لكل جلسة، وعدم الاستماع إلى الإشاعات التي يتم تداولها قبل الامتحان، والابتعاد عن القلق والتوتر، والثقة بقدرة الطالب وإمكاناته.
ودعت لقراءة الأسئلة جيدا، والبدء بالإجابة عن الأسئلة الأسهل لاستثمار وقت الامتحان، مؤكدة أهمية  فهم السؤال جيدا، لأن الفهم يساعد على الإجابة، وعدم الانشغال بما قدم الطالب في الامتحان السابق، بل الاستعداد للامتحان المقبل.
وأشارت الى ضرورة كتابة رقم السؤال وفرعه على دفتر الإجابة بما يسهل مراجعة الإجابات.
ودعت الطلبة المشتركين في امتحان التوجيهي لأكثر من مرة إلى قراءة التعليمات الخاصة بالامتحان والالتزام بكل ما جاء فيها حرصا على سلامة سير امتحاناتهم.

أوائل - توجيهي أردني