-ناقشت لجنة التخطيط الموسعة في وزارة التربية والتعليم في اجتماع عقدته اليوم، برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات استعدادات الوزارة لعقد امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة / في دورته الصيفية للعام 2016.

وتبدأ الامتحانات في الثالث عشر من شهر حزيران المقبل وتنتهي في السادس والعشرين منه ، بمشاركة نحو 128 ألف مشترك ومشتركة موزعين على الفروع الأكاديمية والمهنية كافة.

وأكد الذنيبات خلال الاجتماع، الذي حضره الأمناء العامون للوزارة ومديرو الإدارات ومديرو التربية والتعليم، حرص الوزارة على جاهزية المدارس لعقد الامتحان وتوفير كل المستلزمات التي تضمن تقدم أبنائنا الطلبة للامتحان في بيئة تربوية ملائمة وبكل سهولة ويسر ، موعزاً لمديري التربية والتعليم بتكثيف الزيارات والجولات الميدانية اليومية لتفقد المدارس التي سيعقد فيها الامتحان ، واختيار رؤساء القاعات والمراقبين وفق الأسس المعتمدة لدى الوزارة والمنهجية المؤسسيَة التي اعتمدتها .

ودعا إلى إبراز التعليمات المتعلقة بالامتحان في أماكن تضمن اطلاع الطلبة عليها وتوعيتهم بالمحاذير والتجاوزات التي من شأنها تعريضهم لأي عقوبة خلال تقديم الامتحان، مشدداً على الالتزام التام بتنفيذ إجراءات الامتحان والتعليمات المتعلقة به وإيلاء الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة المتقدمين للامتحان اهتماما من خلال توفير متطلبات البيئة الامتحانية المناسبة لهم.

وأكد الذنيبات ان لجان الإشراف على الامتحان،سجلت نجاحا كبيراً في قدرتها على مساندة القائمين على الامتحان في الميدان التربوي من رؤساء قاعات ومراقبين وفرق ميدانية، بحسب التقارير الواردة حول عملها.

واستمع خلال الاجتماع الى عرض قدمه مدير إدارة الامتحانات في الوزارة زيدان العلاوين عن إجراءاتها واستعداداتها وتعليماتها لعقد الامتحان تلته عروض لمديري التربية والتعليم عن استعدادات مديرياتهم و مدى جاهزيتها لعقد الامتحان كل حسب منطقته.

كما أطلع خلال الاجتماع اللجنة على إجراءات تنفيذ مشروع الربط والحماية الالكترونية الذي تنفذه الوزارة بالتعاون مع هيئة الاتصالات الخاصة في القوات المسلحة الأردنية- الجيش العربي وشركة أمنية للاتصالات، مؤكدا أن هذا النظام سيحقق نقلة نوعية في أداء المؤسسة التربوية، تتعدى توفير الحماية الالكترونية للمدارس إلى الاستخدامات المتقدمة في المناهج المحوسبة، ورفع كفاءة التواصل بين المدارس والمديريات ومركز الوزارة.

وقال، ان مكونات هذا المشروع تشتمل على حلول حديثة ومتقدمة للعديد من المشاكل السابقة التي عانى منها قطاع التعليم في هذا المجال، إضافة إلى تخفيض نفقات الانترنت و الاتصالات المستخدمة.

وبين ان المشروع سيعمل على توفير شبكة اتصالات داخلية باستخدام تقنية (Voice over Ip) للوزارة ومديرياتها ومدارسها، مما يمكنها من التواصل داخل هذه الشبكة دون أي تكاليف مالية إضافية، وتوفير وحدات محادثة مرئية (Video Conference) بين الوزارة ومديريات التربية والتعليم والمدارس، تساعد على عقد اجتماعات ولقاءات ومحاضرات وحصص صفية.

ويعمل المشروع على تهيئة البنية التحتية اللازمة لربط ما يقرب من 3000 مدرسة وموقع، لتوفير خدمات الانترانت والاتصالات المتكاملة لتوظيف التكنولوجيا الحديثة في رفع كفاءة إدارة العملية التربوية من خلال تبنّي حلول التواصل وتكنولوجيا المعلومات، وزيادة سرعة الانترانت التي تربط المدارس بالمديريات من (1) ميجابيت إلى (15) ميجابت، وبين مركز الوزارة والمديريات بسرعة تصل إلى (50) ميجابت.

وأشار إلى ان ربط المدارس بشبكة اتصالات خاصة (Intranet) آمنة وسريعة سيوفر للمعلمين والطلاب بيئة تعليم مميزة، وللكوادر من الإداريين قدرة على سرعة الاتصال وتمرير المراسلات عبر شبكة خاصة مما يسهل عملية التواصل ويسرع في اتخاذ القرارات المتعلقة بالعملية التربوية.

إلى ذلك بين الذنيبات ان المشروع سيوفر البنية التحتية اللازمة لإجراء الامتحانات إلكترونياً في المستقبل ، وأي نظم تعليمية وتربوية أخرى، مع إمكانية إضافة أية تطبيقات تكنولوجية لها علاقة بالمناهج وحوسبتها والعملية التعليمية بكافة جوانبها وبدقة عالية. وقدم مدير إدارة التعليم الخاص في الوزارة أمين الشديفات خلال الاجتماع عرضا بعنوان " تحول التربية والتعليم في القرن الحادي والعشرين / سنغافورة مثالا " لخص الدروس المستفادة من قصة نجاح دولة سنغافورة في مجال تطوير التعليم، كمثال يمكن الإفادة منه في عملية الإصلاح والتطوير التي تنفذها الوزارة.

كما قدم مدير التربية والتعليم لقصبة إربد الدكتور علي الدويري عرضا الكترونياً لمشروع الروبوت لفريق مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز التابع للمديرية كما قدم مدير التربية الذي فاز بمركز متقدم في مسابقة الروبوت التي اقيمت في الولايات المتحدة الاميركية اخيرا، حيث مثل هذا المشروع الأردن بعد تأهله للمشاركة بهذه المسابقة العالمية لحصوله على المركز الأول بمسابقة الروبوت التعليمي في المملكة.

وتم خلال الاجتماع تقديم عرض الكتروني لمشاهد مصورة لطلبة الصف الرابع الاساسي في مدرسة طارق الأساسية التابعة لمديرية تربية ماركا، والتي بينت إبداعات الطلبة في خدمة مدرستهم من خلال تنفيذهم لفكرة الصف المناوب التي طرحتها الوزارة خلال العام الدراسي الحالي في مدارسها.

ودعا الذنيبات مديري التربية والتعليم إلى تعزيز مثل هذه الإبداعات وتوجيه الشكر للمعلمة التي أشرفت على هذه الفكرة ، وتعميم الأفكار الإبداعية ، قصص النجاح على جميع المدارس لتحقيق أعلى مستويات الفائدة منها ،مؤكدا إن مدارسنا تزخر بمثل هذه الإبداعات سواء بين الطلبة و الهيئات الإدارية والتعليمية فيها  - بترا .

اوائل - توجيهي .