أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وجيه عويس انه لا تغيير على الحدود الدنيا لمعدلات القبول بالجامعات.
وقال عويس في تصريح لـ»الرأي» أن  إعادة النظر في الحدود الدنيا لمعدلات القبول مرتبط بما ستتضمنه الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، الى جانب مخرجات امتحان الثانوية العامة.
وبحسب اسس القبول في الجامعات فإن الحد الادنى للقبول بتخصصات الطب وطب الاسنان (85%)، وللهندسة وهندسة الحاسوب والصيدلة والطب البيطري (80%)  وللتمرض والعلوم الطبية المساندة وعلوم التأهيل (70%)، ولباقي التخصصات (65%) بالجامعات الرسمية و(60%) للجامعات الخاصة.
واضاف «ان مجلس التعليم العالي خاطب الجامعات الرسمية لتزويدها باعداد المقاعد الشاغرة فيها ليتم القبول فيها».
وعلمت «الرأي» ان جامعتين فقط من اصل تسع جامعات زودت باعداد المقاعد، فيما قالت مصادر ان الجامعة الاردنية ستنسب بزهاء (4500) طالب تقريبا.
وتستبعد مصادر ان يتم تخفيض أعداد المقاعد الشاغرة التي تنسب بها الجامعات، خصوصا وان الجامعات بنت موازناتها على ايرداتها من الرسوم، ما يجعل من الصعوبة تخفيض العدد بنسب كبيرة.
واضافت ان ذلك ينسحب على معايير الاعتماد، التي تشترط عددا معينا من الطلبة ضمن توفر متطلبات المعايير.
ولفتت المصادر الى أن مسودة الاستراتيجية الوطنية التي نوقشت بإجتماع عام قبل فترة تضمنت اشارات الى الغاء تدريجي للقبول على الموازي يرافقه زيادة دعم للجامعات،  ما يقود بالنهاية الى توفر متطلبات الاعتماد على الجامعات.
وبحسب المقترحات التي تدرسها اللجنة ان تكون نسبة التخفيض في الموازي (12.5%) سنويا لمدة ثماني سنوات، على ان يتم تعويض الجامعات بدعم يوازي نسبة التخفيض في الموازي.
وعلى صعيد مواقع رؤساء الجامعات الشاغرة (البلقاء التطبيقية،العلوم والتكنولوجيا، مؤتة)،كشف الدكتورعويس عن اجتماع حاسم لمجلس التعليم العالي للبت في الية الاختيار.
وكانت لجنة اختيار رئيس جامعة البلقاء التطبيقية، التي شكلها مجلس التعليم العالي في عهد وزير التعليم العالي السابق الدكتور لبيب الخضرا، نسبت بثلاثة شخصيات اكاديمية من أصل (12) شخصية تقريبا تمت مقابلتهم.
واشترط المجلس السابق على اللجنة ان يتم اختيار عشر شخصيات اكاديمية بالتوافق عليهم.
وحول التزام المجلس برئاسة الدكتور وجيه عويس، الذي تولى حقيبة وزارة التعليم العالي، ترى مصادر ان المرجعية في ذلك مجلس التعليم العالي - الرأي .

 

اوائل - توجيهي