اظهرت احصائيات رسمية بأن 2.027 مليون طالب وطالبة في المملكة درسوا بالمدارس الحكومية شكل الأردنيون ما نسبته 78.3% منهم، تلتها المدارس الخاصة وبعدد 645.581 ألف طالب وطالبة شكل الأردنيون 72% منهم، ومن ثم مدارس وكالة الغوث وبعدد 162.282 ألف طالب وطالبة شكل الأردنيون ما نسبته 53.6%، فيما كان عدد الدارسين في الخارج 7631 طالبا وطالبة شكل الأردنيون 57.1% منهم.

وبلغ عدد الأفراد الأردنيين وغير الأردنيين الذين أعمارهم 4 سنوات فأكثر والملتحقين خلال عام 2015 بالمؤسسات التعليمية المختلفة 2.850.667 نسمة، شكلت الإناث منهم ما نسبته 48.9% وبعدد 1.394 مليون، وذلك حسبما جاء بالتعداد العام للسكان والمساكن لعام 2015.
وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن” الى أن العدد الأكبر من الإناث الملتحقات في المرحلة التعليمية الأساسية وبعدد 978.759 ألف طالبة وبنسبة 70.2%، تلتها المرحلة الثانوية وبعدد 140.841 ألف طالبة وبنسبة 10.1%، وثم مرحلة البكالوريس وبعدد 108.202 ألف طالبة وبنسبة 7.7%، ومرحلة رياض الأطفال بعدد 94.921 ألف أنثى وبنسبة 6.8.%
وفيما يتعلق بالدراسات العليا، فقد أشار التقرير بأن عدد الطالبات الملتحقات بمرحلة الدبلوم العالي بلغ 549 طالبة، وبمرحلة الماجستير 5344 طالبة، وبمرحلة الدكتوراة 1129 طالبة.
وتلاحظ "تضامن” بأنه كلما إرتفعت المرحلة التعليمية زادت الفجوة الجندرية ما بين الذكور والإناث، فالإناث يشكلن 41% من طلاب مرحلة الدبلوم العالي، و 43.9% من طلاب مرحلة الماجستير، و 28.7% من طلاب مرحلة الدكتوراة.
وتعتقد "تضامن” بأن تمكين الطالبات للمساهمة في تنمية مجتمعاتهن، ورفع قدراتهن ومهاراتهن المهنية وإتاحة الفرصة أمامهن على قدم المساواة مع نظرائهن من الرجال، كل ذلك يتطلب تحفيزهن وتشجيعهن للإلتحاق بالدراسات العليا وبالتخصصات التي يحتاجها سوق العمل وبالتالي توفير فرص عمل لهن بعد التخرج خاصة وأن البطالة بين النساء الحاصلات على شهادة البكالوريس وصلت لمستويات قياسية بلغت حدود 76%.

أوائل - توجيهي أردني