أعلنت الهيئة المنظمة للبطولة الوطنية لتكنولوجيا المعلومات، خبراء مايكروسوفت 2016، اسماء الطلاب الثلاثة الذين سيمثلون الأردن في التصفيات النهائية لكأس العالم لخبراء تطبيقات مايكروسوفت العالمية (MOS)، والتي ستجري في ولاية فلوريدا الأميركية خلال الشهر الحالي، وذلك خلال حفل التكريم الذي رعته وحضرته وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة مندوبة عن رئيس الوزراء ظهر أمس. 
ويشارك الأردن، ولأول مرة في المسابقة العالمية، التي اندمج فيها العام الحالي مليون طالب من كافة انحاء العالم يمثلون أكثر من 135 دولة، ليكون الأول عربيا في الوصول إلى نهائيات السباق العالمي، اذا لم يسبق لدولة عربية ان شاركت فيه منذ انطلاقته في العام 2002. كما تنظم المشاركة شركة "إقرأ للتقنية".
وسيمثل الأردن 3 طلاب فازوا وتوفقوا في المسابقة على المستوى الوطني هم: سارة الطحان (17 عاما) من مدارس العصرية التي تفوقت بالحصول على العلامة النهائية بزمن قياسي في "برنامج باور بوينت"، وليان دغش (16 عاما) من " أكاديمية الساندس" التي تفوقت في برنامج "وورد"، وأنس الطراونة (16 عاما) من مدارس "اليوبيل" الذي تميز في "برنامج الإكسل".  
وقالت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن عملية التحول من الاقتصاد المعرفي إلى الاقتصاد الرقمي التي بدأها الأردن تحتاج إلى الاستثمار في الطاقات الشبابية، مشيرا إلى أن دعم طلاب الجامعات والخريجين والريادين على سلم اولويات عمل الوزارة.
وأكدت الوزيرة شويكة أن وزارة الاتصالات اطلقت عدد من البرامج والمبادرات والتي تهدف إلى الاستثمارات في الطاقات الشبابية من ابرزها مبادرة التشغيل والتدريب لخريجي الجامعات ضمن تخصصات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واطلاق محطات المعرفة المنتشرة في محافظات المملكة، واطلاق دارة الريادة بالشراكة مع جمعية "انتاج"، وغرفة تجارة عمان، والهدف من هذه لمبادرات جسر الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل ودعم وتبني الافكار والمشاريع الريادية في الاردن.
وهنأت الوزيرة الطلاب الفائزين الذين سيشاركون في البطولة في فلوريدا، مؤكدة ان الشباب الاردني المبدع والمبتكر قادر على تمثيل الاردن في المحافل الاسواق الدولية.
وقامت الوزيرة خلال الحفل بتكريم الجهات التي دعمت واسهمت في نجاح المسابقة على المستوى الوطني حتى افرزت الفائزين الثلاثة من الاردن، ومنهم: شركة البوتاس العربية، والجامعة الاردنية، وجامعة الزيتونة، جامعة البلقاء، كما جرى تكريم المدارس والمعلمين الذين اسهموا في نجاح المسابقة على المستوى الوطني.  
واكد مدير عام شركة اقرأ للتقنية والتي تنظم المشاركة، الدكتور حسين حياصات ان التأهل الأردني لهذه البطولة العالمية، ولأول مرة، على مستوى الوطن العربي منذ انطلاقها في عام 2002، يعد خطوة ﻓﻲ ﻣﺳارة التميز والابداع، ومن العلامات المهمة في تكوين برنامج علمي رائد على المستوى الوطني، يهدف إلى اكتشاف الطاقات والمواهب المبدعة بين أبنائنا اﻟطلبة ﻓﻲ المدارس والجامعات اﻷردنية وتبنيها، وتأهيلها لخدمة التنمية والتطور ﻓﻲ بلادنا.
وقال حياصات إن تميز وتفوق الطلبة الأردنيين وتأهلهم لأول مرة على مستوى الوطن العربي، يأتي نتيجة للاهتمام الذي يوليه جلالة الملك في تطوير التعليم وتحسين مخرجاته لتصب في خدمة اقتصاد المعرفة، ولتميز الموارد البشرية في الأردن ولتأكيد قدرته على القيادة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والريادة بين الشباب الأردني في هذا المجال.
وتستهدف الطلاب الذين تتراوح اعمارهم بين 13-22 عاما، ويتنافس الطلبة على اللقب في هذه البطولة من خلال تطبيقات مايكروسوفت: Excel وWord وPowerPoint من اصدار 2010 و2013.
وقال المدير التقني  للبطولة المهندس فريد الغانم إن عدد المؤسسات التعليمية الوطنية التي شاركت في التأهل للامتحان التجريبي لمسابقة خبراء تطبيقات مايكروسوفت بلغت 80 مؤسسة، تم خلالها اختبار 7500 طالب وطالبة في المرحلة الأولى، بمركزي اعتماد الأول في الجامعة الأردنية والثاني في جامعة الزيتونة.
وأضاف أنه في المرحلة الثانية من اختيار المتسابقين تم انتقاء 500 طالب وطالبة، وصولا إلى المرحلة النهائية باختيار افضل ثلاثة متقدمين يمثلون مجالات البطولة الثلاثة.
وأكد المهندس الغانم أن أهمية المشاركة في مسابقة كأس العالم لخبراء تطبيقات مايكروسوفت تكمن في لفت انتباه المشاركين على المستوى الوطني بأهمية مهارات استخدام تطبيقات مايكروسوفت وإدارة المستندات والتي تستحوذ على 85 % ﻣن سوق الحاسوب في العالم وفي تحسين فرصهم بسوق العمل وتطوير ادائهم بالبحث العلمي.
من جانبه، قال المشرف الفني للبطوله هيثم البشر إن فوائد المشاركة، والتي تأتي تنفيذا لرؤية جلاﻟﺔ الملك ﻓﻲ إبقاء بيئة التعليم ﻓﻲ المملكة ضمن أعلى المستويات، ولتسخير جميع التقنيات الحديثة لخدمة هذا الهدف، ولفتح أبواب تعاون أوسع وأشمل للعمل مع كبرى المؤسسات التعليمية والشركات المتقدمة ﺣول اﻟﻌﺎﻟم في مجال تكنولوجيا المعلومات وتطبيقات الحاسوب.
وأكد أن مشاركة هذا العدد الكبير من الطلاب الأردنيين في جميع مراحل المسابقة، سيسهم في زيادة المعرفة الرقمية ﻓﻲ مجال الحاسوب ﻣن خلال تعريف الطﻼب بطرق التعليم الإلكتروني الحديثة، وإﻋطﺎء اﻟﻔرصة للطلاب للتنافس ﻋﻠﻰ مستويات عالمية وزيادة وعيهم وكفاءتهم ﻟﻠدخول مستقبلا ﻓﻲ سوق اﻟﻌﻣل المحلي والخارجي.

أوائل - توجيهي أردني