تفقد أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية محمد العكور اليوم الأربعاء،  فعاليات اليوم الثالث من اللقاء الوطني ال 30 للكشافة والمقام في مخيم الأميرة بسمة الكشفي في دبين.

وأكد العكور خلال لقائه الكشافة المشاركين في اللقاء، أهمية مثل هذه اللقاءات ورؤية الوزارة في تعميق أواصر المحبة بين المشاركين وتعزيز قيم العمل التطوعي وغرس قيم الانتماء لتراب الوطن والولاء لقيادته الهاشمية في نفوسهم والمحافظة على مقدرات الوطن وممتلكاته .

وقال العكور ان الوزارة تسعى من خلال إقامة مثل هذه اللقاءات إلى تعريف الطلبة الكشافة المشاركين بمناطق الوطن العزيز، وإتاحة الفرصة أمامهم للمشاركة في الأنشطة والبرامج الهادفة والموجهة وتعويدهم في التجمع على احترام العمل والنظام والانضباط والتعاون والعمل التطوعي والمحافظة على البيئة.

ودعا الطلبة الكشافة إلى نقل الأثر الطيب الذي اكتسبوه خلال مشاركتهم في  فعاليات اللقاء وتبادل الخبرات مع زملائهم في مديرياتهم ومدارسهم.

وكان برنامج اللقاء الوطني ال 30 للكشافة ، قد اشتمل على زيارة أحد المخيمات لإدارة مكافحة المخدرات ، حيث اطلع المشاركون على أضرار المخدرات وأنواعها والوقاية منها ومهام الإدارة وجولة تعريفية بالإدارة.

 كما زار المشاركون متحف الطفل ومرافق حدائق الحسين، والمدرج الروماني والمتحف وجبل القلعة .  ونفذ الكشافة رحلة خلوية سيراً على الأقدام باتجاه محمية غابات دبين ومحمية الغزلان ، ونفذوا بعض الخدمات العامة للمنطقة.

 يذكر أن فعاليات اللقاء انطلقت الأحد الماضي بمشاركة نحو 300 من الطلبة الكشافة من جميع مديريات التربية والتعليم في المملكة .

من جانبه بين مدير إدارة النشاطات التربوية في الوزارة الدكتور فريد الخطيب ان وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات كان قد وأوعز لإدارة النشاطات التربوية بفتح ملاعب وساحات المدارس لاستخدامهما من قبل أبناء المجتمع المحلي في العطلة الصيفية من الساعة الثالثة بعد الظهر وحتى الساعة الثامنة مساءً يومياً.

وأشار إلى أن هذه المبادرة كان لها أثر كبير في الاستثمار الأمثل لأوقات الفراغ لدى الطلبة وأبناء المجتمعات المحلية ، وتشجيعهم على ممارسة الألعاب الرياضية بأنواعها المختلفة وبما يحقق العديد من القيم التي تنعكس بشكل ايجابي على شخصياتهم ومجتمعهم المدرسي والمحلي.

وبين الخطيب ان الوزارة نظمت خلال العطلة الصيفية مجموعة من النشاطات التربوية أبرزها الأندية الصيفية ، وحملة الخدمة العامة والعمل التطوعي بمشاركة مجموعة كبيرة من الطلبة والكشافة من مختلف مديريات التربية والتعليم.

وأوضح أن الوزارة هدفت من خلال إقامة هذه النشاطات إلى إتاحة الفرصة امام الطلبة لشغل أوقاتهم بشكل إيجابي وتنمية مهاراتهم وقدراتهم عن طريق تنفيذ أنشطة علمية ومهنية وتطوعية وفنية وترفيهية ورياضية تركز على الجانبين الذهني والبدني .

 كما عملت على اطلاق الطاقات الابداعية لدى الطلبة خلال العطلة الصيفية ، وتوجيههم نحو استثمار أوقات الفراغ في تنفيذ نشاطات ابداعية تتناسب مع أعمارهم وتلبي رغباتهم وتنمي روح القيادة والعمل الجماعي وصقل الشخصية.

 وبين الدكتور الخطيب، أن عدد الأندية المشاركة في هذا الصيف بلغ (85) نادٍيا، شارك فيها أكثر من (4000) طالب وطالبة و(340) معلماً ومعلمة من مختلف مديريات التربية والتعليم في المملكة .

 وأضاف أن الطلبة مارسوا في هذه الأندية مجموعة من النشاطات الثقافية والعلمية والفنية والرياضية ، كما اشتمل البرنامج على العديد من النشاطات الترفيهية والرحلات العلمية.

أوائل - توجيهي أردني