توجه اليوم الخميس نحو 1.9 مليون طالب وطالبة للالتحاق بمدارس المملكة الحكومية والخاصة والثقافة العسكرية ووكالة الغوث إيذانا ببدء العام الدراسي 2016 / 2017.

وشارك نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات، طلبة مدرسة عمار بن ياسر الأساسية للبنين التابعة لمديرية التربية والتعليم للواء بني عبيد فعاليات الطابور الصباحي في اليوم الأول للعام الدراسي الجديد.

واطمأن الدكتور الذنيبات خلال جولة تفقدية لمدارس عمار بن ياسر الأساسية للبنين والبترا الوردية الأساسية للبنات وايدون الثانوية الشاملة للبنات في لواء بني عبيد، على جاهزية هذه المدارس من حيث توفر الكتب المدرسية والأثاث والقرطاسية والهيئات التدريسية ، مشدداً على أهمية بدء عملية التدريس فعلياً ومنذ اليوم الدراسي الأول.

كما اطلع على عملية توزيع الكتب المدرسية لطلبة مدرسة عمار بن ياسر الأساسية للبنين، وحضر جانباً من الحصص الصفية في المدارس التي زارها، مؤكداً التزام الهيئات التعليمية والإدارية والطلبة بالدوام الرسمي والانضباط ومنذ اليوم الدراسي الأول.

والتقى الدكتور الذنيبات، يرافقه محافظ إربد سعد الشهاب وأمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية محمد العكور ومدير التربية والتعليم الدكتور فواز التميمي وعدد من المسؤولين التربويين، الهيئات التدريسية والإدارية والطلبة في المدارس التي زارها وهنأهم بالعام الدراسي الجديد .

وقال وزير التربية والتعليم خلال لقائه عددا من أبناء المجتمع المحلي في لواء بني عبيد، ان عدد المدارس في اللواء 57 مدرسة يقوم بالتدريس فيها 1300 معلم ومعلمة، فيما عدد الطلبة 22600، الأمر الذي يجعل نسبة المعلم إلى الطالب في هذا اللواء من أفضل النسب وتمثل معلماً واحداً لكل 17 طالباً.

كما أن الوزارة تعمل على متابعة كل المتطلبات التي تحتاجها الغرفة الصفية بشكل خاص والمدرسة بشكل عام، حيث شكلت فرق عمل ميدانية لزيارة مديريات التربية والتعليم ومدارسها في مختلف محافظات المملكة، بهدف الاطلاع على واقعها ولضمان سير سليم مع بدء العام الدراسي الجديد.

وأكد الدكتور الذنيبات ضرورة تأكد هذه الفرق من توفر البيئة التعليمية المناسبة في المدارس ورصد كافة التحديات التي قد تواجهها، وإيجاد الحلول المناسبة لها ميدانيا، بالتواصل مع مديري التربية والتعليم وغرفة العمليات المركزية التي شكلت لهذه الغاية.

ولفت إلى ضرورة أن تتولى هذه الفرق مهمة التنسيق بين مديريات التربية والتعليم والمدارس لتمكينها من الاستفادة المثلى من الكوادر التعليمية والإدارية والاثاث والتجهيزات الزائدة في بعضها، وتسهيل نقلها إلى المدارس التي تحتاجها، مشيراً إلى أن الوزارة وخلال العامين الماضيين استطاعت تغطية الكثير من احتياجات المدارس بتذويب الزوائد والاستثمار الامثل للإمكانات المتوافرة لديها.

ودعا إلى ضرورة رصد قصص النجاح التي يزخر بها الميدان التربوي مع بدء العام الدراسي من حيث حسن الإدارة واستثمار الكفايات والإمكانات المتاحة وتعميم تلك التجارب من خلال نقلها بين المدارس وتعزيز وتكريم رواد هذه القصص عملا بنهج الوزارة الرامي إلى تعظم الإنجاز المميز والإبداع في العمل التربوي.

كما دعا الدكتور الذنيبات مديري التربية والتعليم إلى تكثيف الزيارات الميدانية للمدارس التابعة لمديرياتهم، وتفعيل دور الإشراف التربوي في تفقد المدارس وتقديم المساندة الفنية لإداراتها ومعلميها وضرورة إيلاء جانب السلامة العامة في المدارس الأهمية القصوى.

واوضح أن الوزارة بدأت استعداداتها لهذا العام الدراسي مبكراً وفور الانتهاء من العام الدراسي الماضي، وذلك من خلال خطة عمل حددت فيها المهام والأدوار بشكل واضح سواء في المركز أو الميدان التربوي.

وقال أن الوزارة شكلت خلال العطلة الصيفية غرفة عمليات تابعت ميدانياً اجراءات الصيانة للمدارس واستلام المدارس الجديدة وتسليم الأثاث المدرسي والكتب المدرسية والاحتياجات من الكوادر التعليمية والإدارية وتوزيع المنقولين خارجياً والمعينين الجدد اضافة إلى اجراء التنقلات الداخلية في مديريات التربية والتعليم.

واستلمت الوزارة بحسب الدكتور الذنيبات، 17 مدرسة جديدة وإضافات صفية لمدارس قائمة، وأجرت الصيانة المدرسية اللازمة لـ 765 مدرسة بتكلفة 6.5 مليون دينار، فيما رفدت الميدان التربوي بالأثاث المدرسي الجديد بما قيمته 12 مليون دينار وبتجهيزات ومعدات بقيمة 200 ألف دينار وحواسيب بقيمة ثلاثة ملايين دينار ضمن خطة التزويد للعام الدراسي الحالي، إضافة إلى تزويد المديريات بكافة احتياجاتها من الكتب المدرسية، حيث قامت بطباعة 38.6 نسخة كتاب بكلفة تقدر بحوالي 13مليون دينار.

وبين وزير التربية والتعليم أن الوزارة كانت قد اطلقت حملة العودة للمدارس / التعليم للجميع، بالتعاون مع منظمة اليونيسف، بداية شهر آب الحالي، بهدف الوصول الى كل طفل في عمر المدرسة بالأردن ممن لم يلتحقوا بالمدارس لتشجيعهم على التسجيل، والتأكيد على الاطفال الملتحقين خلال العام السابق لمتابعة تحصيلهم الاكاديمي في المدارس للعام الدراسي الجديد.

أوائل - توجيهي أردني