اعلنت نقابة المعلمين انها ستقيم فعالية ضخمة الجمعة امام مسجد الحسيني الكبير وسط البلد؛ احتجاجا على ما أسمته "تشويه المناهج التربوية، ورفضا لها".
وفي تصريحات خاصة بـ"السبيل"، قال الناطق الاعلامي باسم النقابة الدكتور احمد الحجايا "ان خلية الازمة التي شكلتها النقابة ستقرر في حينها ان كانت الفعالية ستتحول الى مسيرة ام لا.

واضاف ان "النقابة لن تقف مكتوفة الايدي وإنما ستواصل العمل على من اجل وقف ما اسماه" تشويه المناهج بأيدي عابثة.

وكانت النقابة عقدت اجتماعا طارئا للتباحث حول ما طرأ من تعديلات على المناهج مؤخرا، وتم تداولها بشكل كبير عبر وسائل الإعلام المرئي والمسموع والالكتروني.
وقرر مجلس النقابة في جلسته تشكيل لجنة أزمات خاصة تعنى بمتابعة التعديلات على المناهج، وفور انتهاء اجتماع المجلس عقدت اللجنة المشكلة برئاسة الاستاذ حسن العتوم مساء اليوم اجتماعها الأول وأعلنت فيه القرارات الآتية :

أولا. تؤكد نقابة المعلمين تجديد رفضها وتنديدها بالتعديلات الأخيرة على المناهج التي مست القيم الإسلامية والعروبية والقضية الفلسطينية.

ثانيا.المطالبة بإقالة وزير التربية والتعليم فورا لاخطاءه المتلاحقة بحق المعلمين والطلبة و باعتباره يتحمل المسؤولية الكاملة عن التشوهات التي وقعت على المناهج والمطالبة ايضا بمحاسبة كل من كان له يد عبثت بالمناهج الوطنية الأردنية .

ثالثا.تعقد لجنة الازمات بخصوص المناهج اجتماعها بشكل دوري ومستمر لمتابعة كل ما يرد اليها من ملاحظات في الميدان وفروع النقابة

رابعا.سيصدر المكتب الاعلامي للنقابة بيانا تفصيليا يتضمن جزءا من التعديلات التي طرأت على المناهج .
أوائل - توجيهي أردني