حلت الجامعة الاردنية في المرتبة 98 عالميا حسب تصنيف «غرين متركس» حيث تقدمت 6 مراتب للعام 2015. وجاءت الاردنية الثانية عربيا، وفقا للتصنيف ذاته.
وتتقدم الجامعة في هذا التصنيف سنة بعد اخرى حيث كانت عام 2013 (279 )عالميا ثم تقدم للمرتبة 104 في عام 2014.
ويتم احتساب التصنيف اعتمادا على ستة مؤشرات كمية ونوعية متعلقة ببيئة العمل والبنية التحتية، والطاقة والتغير المناخي، وإدارة النفايات، فضلا عن الاستخدام الأمثل للمصادر المائية، ووسائل النقل، ومدى توظيف التعليم في خدمة البيئة والتنمية المستدامة.
ويعد هذا التقدم الذي أحرزته الثاني، في أقل من شهر، وفقا لتصنيفات عالمية، إذ أحتلت الجامعة المركز لـ(881) ضمن أفضل (1200) جامعة من مختلف دول، ضمن اخر تصنيف صادر عن «Web metrics»، العالمي في مجال (citations). في حين جاءت في المرتبة السادسة على مستوى الجامعات العربية.
وفي بداية العام الحالي، أحرزت «الاردنية» المرتبة (179) بحسب تصنيف التايمز البريطاني لدول الاقتصادات الناشئة للعام 2016 ، حيث شارك في التصنيف ( 48) دولة تاهلت منها (35) دولة واعتمد في تصنيف الجامعات (13) معياراً شملت مجالات التعليم والتعلم، والبحث العلمي وتأثيره العالمي، والعالمية، ونقل المعرفة والربط الصناعي.
وقال رئيس الجامعة الدكتور اخليف الطراونة في تصريح له إن هذا التقدم المستمر «للأردنية» على المستوى العالمي ومحافظتها على الترتيب الثاني على الصعيد العربي مؤشر واضح على المضي بنجاح في تنفيذ السياسات والبرامج التي وضعتها الجامعة نحو تحقيق المعايير العالمية في مجالات التنمية المستدامة المعني بها هذا التصنيف.