أقرت لجنة الإنسانيات المنبثقة عن مجلس التربية والتعليم امس، التقرير النهائي للجنة المشكلة لدراسة الكتب المدرسية، بكامل توصياته وملاحظاته، وفق أستاذ الشريعة في الجامعة الأردنية عضو اللجنة الدكتور سليمان الدقور.
وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات، أحال الأحد الماضي التقرير النهائي الصادر عن اللجنة المشكلة لدراسة الكتب المدرسية الجديدة الى مجلس التربية والتعليم، والذي بدوره سلمه إلى لجنة الإنسانيات لدراسته.
وقال الدقور، في تصريح لـ"الغد" أمس، إن اللجنة خلال اجتماع عدد من أعضائها امس "أبدت ملحوظات غاية في الإيجابية"، لافتا إلى أن لجنة الإنسانيات أوصت برفع التقرير بكافة تفاصيله إلى مجلس التربية والتعليم للنظر فيه.
وأضاف أن اللجنة ستنسب بملاحظاتها خلال الأيام المقبلة إلى المجلس بخصوص التقرير ليتم اتخاذ الإجراءات المناسبة.
وأكد أن لجنة الانسانيات "أثنت على التقرير من حيث حياديته وموضوعيته وعلميته، واعتبرته تقريرا حكيما لم يأت ليجامل أحدا، حيث لم يقف إلى جانب طرف على حساب طرف آخر، وإنما جاء ليحقق نظرة علمية متزنة".
وأشار إلى أنه في حال إقرار مجلس التربية والتعليم لما جاء من ملاحظات وتوصيات التقرير، فسيتم تضمينها في الكتب المطبوعة  للعام الدراسي المقبل، بإشراف مباشر من هذه اللجنة مع أعضاء التأليف لكل مادة. 
وتضمن التقرير، بحسب الدقور، كل الملحوظات التي وردت إلى لجنة المراجعة، وتلك التي جمعتها من مصادر متعددة، إضافة إلى ما وقفت عليه بنفسها، مؤكدا ان التقرير "لم يغفل صغيرة ولا كبيرة بحسب اجتهاد اللجنة إلا ونظر فيها".
واشار الى ان لجنة دراسة الكتب المدرسية الجديدة وتقريرها "لم يكن من أعمالها أن تقدم تصورات علمية وتفصيلية دقيقة لتطويرالمناهج، وإنما جاءت اللجنة للنظر في الملاحظات التي وردت حول الكتب المدرسية الجديدة والمناهج بشكل عام، ومدى انسجامها مع استراتيجيات التربية والتعليم".

أوائل - توجيهي أردني