الزرقاء – بحث مجلس عمداء الجامعة الهاشمية، اليوم الخميس، العقوبة الموجهة إلى أحد الطلاب، وأعاد دراستها من جديد، لكن دون إلغاء أو تخفيف لها.
وجاء في بيان للمجلس، إنّ الاعتصامات المخالفة لقانون الجامعة، شكلاً وموضوعاً، والتي بلغت ستة اعتصامات خلال شهرين، عُطّل في أَثنائها سيرُ التدريس، وأُلغي السل مُ العلميّ، والبحثيّ، والتدريسيّ في حرمها على نحو لا يليق بالجامعات وطلبتها، ما اضطرها، آسفة، بعد النظر في المخالفات المسندة للطالب، وللعقوبة الموجّهة إليه، إلى تأكيد العقوبة كما جاءت من اللجنة والمجلس المختصين في عمادة شؤون الطلبة.
واضاف البيان:
إن الإجراء أُصولاً كان يقتضي أن يتقدم الطالب بتظلم بدلاً من تحريض الطلبة على القيام بالاعتصامات (من باب حريّة التعبير عن الرأي وعدم تكميم الأفواه، من وجهة نظره)، فلم يكتف الطالب بالتظلّم، بل تقّدم به مسبوقا ومصحوبا باعتصامات تصعيدية، وبتدخلات على عدة مستويات، رغم أن تعليمات الجامعة تتيح للطلبة التقدم باسترحام إلى رئيس الجامعة للنظر في العقوبة سنداً للقانون، الذي يقوم بدوره بعرضه على مجلس العمداء وفقاً لصلاحيات المجلس بهذا الشأن.
وقال المجلس:
ننظر إلى العقوبة الموجهة إلى الطالب بوصفها جزءاً من حرصنا التربويّ المؤسسي على سيادة القانون، وعلى أن يظل القانون فوق الجميع، فهي عقوبة الأب المحبّ لأبنائه آملاً أن يكونوا الأفضل دائماً، ولكي لا يتكرر مثل هذا المشهد المؤلم الذي يسيء إلى جامعاتنا الغاليات وألقها، في الأوساط الأكاديمية الإقليمية والعالمية.بترا

أوائل - توجيهي أردني