Author:
موقع الأوائل

 

مسقط ميركيتور

يعد من أقدم المساقط ؛ حيث ظهر في الفترة بعد منتصف القرن السادس عشر ، وهو منسوب إلى صانعه ميركيتور ، ويكون شكل لوحة الإسقاط أسطوانيا ، وخط التماس يتمثل في خط الاستواء ، لذا يسمى المسقط الاسطواني.

فوائد مسقط ميركيتور 

يحقق غرض الانحرافات الصحيحة ؛ لذا يستخدم في الأمور العديدة التي تتطلب تحديد الزوايا والاتجاهات ، مثل خرائط الملاحة البحرية ، وخرائط التيارات البحرية ، وخرائط الملاحة الجوية ، وخرائط الرياح ، وخرائط هجرات الطيور والأسمال ، وخرائط الجاذبية المغناطيسية. فربان السفينة لا يهتم مطلقا بشكل قارة إفريقيا مثلا إنما يهتم بزاوية الانحراف ؛ لضمان الملاحة في خط سيره من ميناء إلى ميناء.

ينتج عن هذا المسقط كما سبق أنْ ذكرنا ، حدوث تشوه في معالم سطح الأرض بالاتجاه شمالا وجنوبا من خط الاستواء.

لحل هذه المشكلة قام يوهان لامبرت عام 1722 م بتعديل اتجاه الإسقاط ، لتصبح الأسطوانة ملتفة حول خطين متقابلينن من خطوط الطول ، لضمان عدم حدوث تشوه في الاجتاهين الشمالي والجنوبي ، والذي يتحول في هذه الحالة إلى الاتجاهين الشرقي والغربي ، ويمكن تغيير موقع الاسطوانة في كل مرة لتمس خط طول جديدا ، وأصبح يُسمى مسقط ميركيتور المستعرض.

 

اقرأ أيضا : المسقط المخروطي البسيط