Author:
موقع الأوائل

مكوك الفضاء

إن تكاليف رحلات الفضاء باستخدام الصواريخ عالية جدا ، وهذا السبب دعا العلماء إلى التفكير في وسيلة تكون أقل كلفة لارتياد الفضاء. بحيث يمكن إعادة استخدام نظام النقل فيها أكثر من مرة. فكان الحل بتطوير مكوك الفضاء . ومكوك الفضاء من المركبات الفضائية المطورة بل هو من أحدثث أنواعها ، حيث ينطلق من الأرض كصاروخ ، ويود إليها كطائرة. ويتركب المكوك بشكل أساسي من ثلاثة أجزاء هي :

أ- الدوار ويشبه الطائرة ، وفيه قمرةُ طاقم الرحلة الفضائية ، وهو مغطى من الخارج بمادة السيراميك العازلة للحرارة التي تعمل على حماية المكوك.

ب- صاروخا دفع طول كل منهما حوالي 45 مترا ولهما دور رئيسيّ في رفع مكوك الفضاء من على المنصة إلى الفضاء وإكسابه السرعة اللازمة ، ويستمر عملهما في الفترة الأولى من الانطلاق ثم ينفصلان عن المكوك ويهبطان في المحيط بوساطة مظلات خاصة.

ج- خزان ضخم من الوقود طوله يُقارب 47 مترا ويحتوي على الهيدروجين والأكسجين السائل كمصدر للوقود في أثناء عملية الإقلاع. وبعد ذلك ينفصل عن جسم المكوك ويحترق في أثناء دخوله الغلاف الجوي للأرض ولا يعود إلى الأرض.

زيمتاز مكوك الفضاء عن بقية المركبات الفضائية بأنه يمكن إعادة إطلاقه وارجاعه إلى الأرض عدة مرات ، مما يجعل كلفة رحلات الفضاء بواسطته أقل من كلفة استخدام الصواريخ التي لا يعود منها سوى قمرة رواد الفضاء. والمكوك قادر على حمل الأقمار الصناعية الكبيرة بل ويحمل عدة أقمار والعديد من المعدات العلمية والمؤونة اللازمة للرحلات الفضائية. وطاقم مكوك الفضاء من الرواد أكثر عددا ويصل إلى ثمانية رواد فضاء في الرحلة الواحدة ، ولا يلبس الرواد ألبسة رواد الفضاء داخل المكوك لأن الضغط الجوي داخله عادي ولكن عند مغادرتهم المكوك في الفضاء فإنهم يستخدمون اللباس الخاص لرواد الفضاء. وقد حمل مكوك الفضاء ديسكفري عام 1985 رائد الفضاء العربي المسلم الامير سلطان آل سعود إلى الفضاء الخارجي في رحلة دامت لمدة ثمانية أيام تم في أثنائها إطلاق القمر الصناعي العربي عربسات - 2 .