أنهت وزارة التربية والتعليم كافة الإجراءات اللازمة لعقد امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة "التوجيهي" في دورته الشتوية المقبلة التي ستبدأ في الثلاثين من الشهر الجاري ، وتنتهي في الثاني عشر من كانون الثاني 2016 المقبل .
وشدد نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات خلال ترؤسه اليوم السبت اجتماع لجنة التخطيط الموسعة على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن تقدم إبنائنا الطلبة للامتحان في بيئة تربوية ملائمة وبكل سهولة ويسر .
ودعا الدكتور الذنيبات خلال الاجتماع إلى ضرورة إبراز التعليمات المتعلقة بالامتحان في أماكن تضمن إطلاع الطلبة عليها وتوعيتهم بالمحاذير والتجاوزات التي من شأنها تعريضهم لأي عقوبة أو تشويش خلال تقديم الامتحان ، مشدداً على ضرورة الالتزام التام بتنفيذ إجراءات الامتحان والتعليمات المتعلقة به .
وأشار الدكتور الذنيبات إلى أهمية التعاون والتنسيق المستمر مع الحكام الإداريين والأجهزة المختصة وأولياء الأمور ومجالس التطوير التربوي ، داعياً مديري التربية والتعليم لتكثيف الزيارات والجولات الميدانية اليومية لقاعات الامتحان ، واختيار رؤساء القاعات والمراقبين وفق الأسس المعتمدة لدى الوزارة والمنهجية المؤسسيَة التي اعتمدتها .
وأكد على عدم التهاون في تطبيق التعليمات الناظمة للامتحان ، مشدداً على ضرورة الحفاظ على امتحان الثانوية العامة وصونه وحمايته من أي تجاوز أو عبث ، والتأكيد على الأمانة والحزم لتحقيق مبدأ العدالة والمساواة في الامتحان .
وشدد الدكتور الذنيبات على ضرورة أداء " القسم" وبشكل فردي لجميع القائمين على الامتحان من رؤساء وأعضاء لجان في مركز الوزارة ومديريات التربية والتعليم وكذلك رؤساء القاعات والمراقبين والمصححين ، حيث قام اليوم مديرو الإدارات ومديرو التربية والتعليم بآداء القسم الخاص بالامتحان حياً أمام الوزير .
وأشار إلى ضرورة ايلاء الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة المتقدمين لامتحان التوجيهي اهتماما كبيراً من خلال توفير متطلبات البيئة الامتحانية المناسبة لهم من تجهيزات ومستلزمات وكوادر مؤهلة تتناسب وطبيعة إعاقاتهم .

وأكد ضرورة زيادة الوقت المخصص للطلبة الصم والكفيفين والشلل الدماغي في امتحان الثانوية العامة 50 % عن الوقت المخصص اعتباراً من الدورة الشتوية المقبلة .

وأضاف الدكتور الذنيبات أن الوزارة ستعمل ايضاً على توفير قارئ اشارة للطلبة الصم خلال امتحانات الثانوية العامة لقراءة الأسئلة في قاعات الامتحان حسب المادة ، وكذلك وضع أسئلة خاصة بهم تتناسب وقدراتهم وطبيعة إعاقاتهم .

ودعا مديري التربية والتعليم إلى ضرورة إبلاغ الطلبة بعدم احضار أي نوع من أقلام الحبر إلى قاعات الامتحان ، مبيناً أن الوزارة ستقوم بتوزيع أقلام حبر على نفقتها للطلبة لاستخدامها في الإجابة سعياً منها للحد من أدوات الغش وتجنيب أبنائنا الطلبة العقوبات التي تترتب على ذلك .

وأكد الدكتور الذنيبات على مديري التربية والتعليم بمراعاة إضافة 10 دقائق للزمن المخصص لكل جلسة من جلسات امتحان الثانوية العامة للدورة الشتوية وذلك لإتاحة الفرصة للطلبة لحل الأسئلة ومراجعة الإجابات بكل أريحية .
وبين أن الوزارة قامت بتجهيز غرفة عمليات في إدارة الامتحانات العامة وأخرى في مركز الوزارة لمتابعة سير ومجريات الامتحانات والتواصل مع الإدارات التربوية في الميدان .
وجدد الذنيبات تأكيده على استمرارية عمل الوزارة بتكليف لجان الإشراف على الامتحان بعد ان سجلت هذه اللجان نجاحا كبيرا في قدرتها على مساندة القائمين على الامتحان في الميدان التربوي من رؤساء قاعات ومراقبين وفرق ميدانية .
وأوعز إلى مديري الإدارات المعنية ومديري التربية والتعليم بالانتهاء من تهيئة القاعات لعقد الامتحان وتزويدها بكافة المتطلبات اللازمة والتي تضمن سير الامتحان بكل سهولة ويسر .

واستمع الدكتور الذنيبات خلال الاجتماع لعرض قدمه مديرو التربية والتعليم حول استعدادات مديرياتهم وجاهزيتها لعقد امتحان الثانوية العامة في دورته الشتوية .
وكان وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات قد خاطب العديد من الوزارات والمؤسسات ذات العلاقة للتعاون مع الوزارة في استعداداتها لعقد الامتحان بما يضمن التخلص من أشكال الغش ورفع الوعي المجتمعي والطلابي بالجوانب السلبية المتعلقة بذلك .
وأعرب الدكتور الذنيبات عن شكره لكافة الأجهزة والمؤسسات الوطنية وكوادر التربية والتعليم ورؤساء القاعات والمراقبين وأبناء المجتمع المحلي على جميع الجهود المبذولة لعقد الامتحان وإنجاح هذا الجهد الوطني