Author:
حسام عواد

تطور النشاط الثقافي في الأردن

تعد الثقافة عنصرا أساسيا في تقديم المجتمعات، وهي حصيلة التطور في المجالات الإنسانية جميعها من تراث وفنون وآداب ولغة وفكر.

بدأ النشاط الثقافي في الأردن منذ تأسيس الإمارة، حيث كان بلاط الملك عبدالله الأول ابن الحسين ملتقى الأدباء والشعراء والمفكرين، إذ كان الملك عبدالله الأول أدبيا وشاعرا، وكان تطبيقه للنهج الديمقراطي، وتشجيعه إصدار الصحف والمجلات من المظاهر الدلة على الوعي الثقافي آنذاك، ومن أشهر الصحف الصادرة صحيفة (الحق يعلو)، وصحيفة (الشرق العربي) التي تغير اسمها إلى (الجريدة الرسمية) عام 1926م.

ونشطت الحركة الثقافية في الأردن بعد تأسيس دائرة الثقافة والفنون عام 1966م التي اهتمت بالكتاب والمثقفين والفنانين، ودعم إنتاجهم الفكري، وكانت جزءا من وزارة الإعلام والسياحة والآثار، وتعددت مظاهر التطور الثقافي في ما بعد بصدور المجلات الثقافية كمجلة أفكار، وتأسيس قصر الثقافة، ورابطة الكتاب الأردنيين، ورابطة المسرحيين الأردنيين، ومؤسسة آل البيت للفكر الإسلامي.

وحرص الملك عبدالله الثاني ابن الحسين على الارتقاء بالحركة الثقافية، ولتعرف ذلك اقرأ النص الآتي من خطاب العرش السامي في تشرين ثاني عام 2000م :

سيظل الحركة الثقافية موضع الرعاية والاهتمام من خلال دعم الكتاب والمثقفين، وتقدير الإبداع والمبدعين، وإيجاد العديد من المراكز والمؤسسات التي تساعد على النهوض بالحركة الثقافية.

 

ومن أبرز الإنجازات التي تحققت في المجال الثقافي في عهد الملك عبدالله الثاني ما يأتي:

1- إعلان عمان عاصمة للثقافة العربية عام 2002م ، لتأكيد القيمة الحضارية للمدينة، وإظهار ما زخر به من تراث عريق، وتمثل ذلك بإصدار الكتب في مختلف حقول المعرفة ، وعقد محاضرات وندوات عن أبرز أعلام الفكر والثقافة في الأردن، إضافة إلى إقامة معارض للفنون التشكيلية.

2- إعلان مدينة أردنية كل عام تحمل اسم مدينة الثقافة الأردنية.

ناقش : أهمية اختيار مدينة أردنية في كل عام بوصفها مدينة للثقافة الأردنية.

3- إنشاء الهيئة الملكية للأفلام عام 2003م؛ وهي مؤسسة حكومية تهدف إلى تطوير صناعة مواد مرئية ومسموعة قادرة على المنافسة عن طريق تطوير القدرات البشرية والفنية والمالية.

4- إنشاء مراكز ثقافية جديدة في المدن الأردنية، مثل مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي في مدينة الزرقاء، ومركز الأمير الحسين الثقافي في مدينة معان.

5- إطلاق مهرجان القراءة للجميع (مكتبة الأسرة) الذي يعد من المشاريع الوطنية الرائدة التي بدأت عام 2007م، ويهدف إلى إصدار العديد من المؤلفات في شتى المعارف الإنسانية، وبيعها بأسعار رمزية للحث على القراءة والاهتمام بالكتاب.

6- تشجيع السياحة والثقافة، حيث أنشئ متحف الأردن في منطقة رأس العين بمدينة عمان الذي يحوي آثار الأردن التاريخية.