آلاء مظهر- توقع رئيس لجنة إدارة انتخابات نقابة المعلمين لدورتها الثالثة الدكتور أكرم عبدالقادر، مشاركة نحو 115 ألف معلم ومعلمة في انتخابات الهيئة المركزية للنقابة المزمع إجراؤها في التاسع والعشرين من آذار (مارس) المقبل، موزعين على نحو 400 صندوق اقتراع في كل محافظات المملكة.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده عبدالقادر بفندق سدين في عمان أمس.
ويبلغ عدد أعضاء الهيئة المركزية 314 عضوا، يمثل كل محافظة فيها 12 عضوا بمجموع 144، وكل مديرية تربية عضو واحد بمجموع 43، إضافة إلى عضو لكل ألف معلم بمجموع 127، وفق عبدالقادر.
وقال إن اللجنة "تستمد قانونيتها وصلاحيتها من قانونية مجلس النقابة العامل بموجب القانون"، مبينا أن "القرار الأخير لمحكمة غرب عمان بحل مجلس النقابة هو قرار أولي وتم الطعن فيه من المجلس الذي تستمر صلاحيته الإدارية والمالية والقانونية ما لم يصدر قرار قطعي من المحكمة بحل المجلس".
وأوضح أن مهام اللجنة تتمثل في تدقيق قوائم الهيئة العامة ومتابعة قوائم الناخبين، وتوزيعهم على مراكز الاقتراع التي سيعلن عن عددها في وقت لاحق.
كما تتضمن مهامها تدقيق الموازنة المالية للجان المركزية للنقابة في الفروع والإشراف على صرفها، وتزويدها بكافة النماذج المعدة للانتخابات والمعتمدة من المجلس، وتزويدها بكافة لوازم إجراء الانتخابات، إضافة إلى التنسيق بين اللجان المركزية والمجلس لحل أي إشكالات تعترض اللجان في جميع مراحل العملية الانتخابية.
وأكد عبدالقادر أن لجنة إدارة الانتخابات "تقف على مسافة واحدة من كافة المرشحين لانتخابات النقابة، من خلال تحميل أسماء أعضاء الهيئة العامة الذين يحق لهم الانتخاب والترشح على الموقع الإلكتروني للنقابة، وإرسال نسخ ورقية وإلكترونية إلى مراكز فروع النقابة في المحافظات، وإتاحة المجال لكل معلم للتعرف على رقم صندوقه الانتخابي ومكان تواجده".
وقال إن الهيئة المركزية ستؤدي القسم القانوني لإجراء الانتخابات يوم السبت المقبل، فيما سيتم يومي الثاني والثالث من الشهر المقبل عرض أسماء أعضاء الهيئة العامة للطعون.
وأضاف أن الترشح لانتخابات الهيئة المركزية للنقابة سيبدأ يوم الثامن من آذار المقبل، وتنتهي في الثاني عشر من الشهر ذاته، فيما تم تحديد الحادي والعشرين من الشهر المقبل موعدا أخيرا للانسحاب من الترشح، وتبدأ الدعاية الانتخابية في الـ14 من الشهر نفسه.
وفيما يتعلق بشروط الدعاية الانتخابية، أوضح أنها تركز على احترام المرشح عند ممارسته الدعاية الانتخابية لسيادة القانون، وعدم تنظيم اجتماعات وإلقاء خطب انتخابية أو إجراء الدعاية الانتخابية في أماكن العمل.
كما تشمل الشروط "عدم استغلال الموقع الوظيفي والزيارات الميدانية الرسمية لغايات الدعاية الانتخابية، وحظر إلصاق أي إعلان أو بيان انتخابي أو صور على جدران وأعمدة الكهرباء والشواخص المرورية، أو استخدام اللوازم العامة في المدارس والمديريات، ومقرات النقابة وتجهيزاتها".
وأشار إلى أن التعليمات تؤكد أيضا "ضرورة عدم التعرض للمرشحين الآخرين بالإساءة، ومنع استخدام صور أو رموز لأشخاص من غير المرشحين في الدعاية الانتخابية، فضلا عن عدم إثارة النعرات الطائفية، والإقليمية، والعنصرية أو المساس بالوحدة الوطنية أثناء ممارسة الدعاية الانتخابية".
وأشار إلى إضافة بندين للشروط هما "إحضار براءة ذمة مالية من النقابة للمترشح، وإحضار شهادة عدم محكومية".
يذكر أن الهيئة المركزية المنتخبة لنقابة المعلمين ستنتخب بدورها في وقت لاحق مجلس النقابة المكون من النقيب ونائبه و13 عضوا - الغد.