Author:
موقع الأوائل

طالما ظل الإنسان في مجال تلقي العلم والدراسة، يظل عقله نشطا وقادرا على التعلم. وفرت الدراسات معلومات تكفي لتحويلها إلى ممارسات تطبق في قاعات الدراسة. ويشير الدكتور "جيمس بيرنز" في كتابه "العقل والمخ والتعلم" إلى أننا إذا رغبنا في تطبيق أية ممارسة مرتبطة بعلم الأعصاب في مجال التعليم، يجب أن تكون هذه الممارسة متكاملة ومتسقة مع نماذج أخرى من علم النفس ومن العلوم السلوكية. وهذا بالتأكيد منهج ناجح.

من الرائع أيضا أن تتشارك مع تلاميذك معلومات عن الكيفية التي تتعلم وتعمل بها عقولهم، وهن الكيفية التي قد يتم بها تطبيق ممارسة تعليمية جديدة عليهم. اشرح لهم كيف تؤثر حياتهم على قدرة عقولهم على التكيف والتغير، وساعدهم على ربط هذه المعلومات ببعضها. اشرح لهم أيضا مدى تعقيد العقل بشكل تفصيلي وعملي ليفهموا كيف يمكنهم استغلال عقولهم. وضع في اعتبارك دائما مقولة "آينشتاين" بأن مشكلات اليوم لا يمكن حلها بتفكير الأمس؛ أيضا لن يتطور تلاميذك إذا ظلوا يتعلمون بنفس طريقة الأمس. شجعهم على اعتناق التفكير الابتكاري، والتعامل معه باعتباره استراتيجية ناجحة. يمكنك أن تتحدث أيضا عن إمكانات العقل البشري مع الآباء والأمهات المهتمين بتنمية عقول أطفالهم بشكل أكبر.