Author:
موقع الأوائل

هشاشة العظام أو مايعرف بمرض ضعف العظام, هو من اكثر الأمراض شيوعا بين النساء في سن الأمل ( بعد انقطاع الطمث), مما يؤدي الى زيادة احتمالية كسور العظام في الجسم وخاصة عظام الورك والمعصم والعمود الفقري. ماهي عوارض هشاشة العظام ؟ وكيف يتم تشخيصها ؟ بامكان هشاشة العظام أن تحصل دون أي عوارض ولذالك غالبا مايسمى بالمرض الصامت. بدون اجراء فحوصات للكشف عن هذا المرض, قد لايشعر المريض بأنه مصابا بها الى أن يتعرض لاصابة كسر, الاطريقة المثلى للكشف عن هذا المرض تتلخص في فحص الكثافة المعدنية للعظام ومؤشرات العظام الخاصة. ماهي العوامل المؤثرة في اكتساب مرض هشاشة العظام؟ • تكون المرأة في خطر أكثر من الرجل خاصة اذا تعدت فترة انقطاع الطمث • التقدم بالعمر • اذا كان هناك تاريخ عائلي بالاصابة بهشاشة العظام • الكسل والخمول • اتباع نظام غذائي منخفض الكالسيوم • التدخين • تناول المشروبات الكحولية • سوء التغذية • نقص فيتامين د • بعض الحالات المرضية: • الروماتزم المزمن, المرض الكلوي المزمن وفرط نشاط الغدة الجار-درقية ما الفحوصات التي يجب اجرائها؟ • فحص الكثافة المعدنية للعظام • فحص لمستوى الفيتامين د في الجسم • فحص مستوى الكلس PTG, Calcium • Osteocalcin هل ممكن تجنب الاصابة بهشاشة العظام؟ أهم عامل في منع هشاشة العظام والذي يحدد وراثيا هو تحقيق أعلى مستوى لكتلة للعظام في المراحل العمرية الأولى, هنالك عوامل أخرى (غير وراثية) التي بامكانها زيادة مستوى كتلة العظام مثل: الحفاظ على مستوى حي من فيتامين د والكالسيوم, الرياضة البدنية, تجنب التدخين وشرب الكحول.